خشية من موجة وبائية ثانية إثر اكتشاف بؤرة جديدة في الصين

عربي دولي
نشر: 2020-06-14 20:48 آخر تحديث: 2020-07-16 16:41
بؤرة كورونا جديدة في الصين
بؤرة كورونا جديدة في الصين

كشفت الصين الأحد ارتفاع عدد الإصابات الجديدة بكوفيد-19، ما أثار خشية من موجة وبائية ثانية في وقت تستعد دول أوروبية لفتح حدودها مجدداً بعد بروز مؤشرات السيطرة على المرض.


اقرأ أيضاً : قفزات مرعبة في السعودية .. 40 وفاة و4233 إصابة جديدة بكورونا في يوم واحد


وأعلنت السلطات الصينية اكتشاف 57 إصابة جديدة بالفيروس في 24 ساعة، بينها 36 مرتبطة بسوق كبيرة في بكين، في أعلى حصيلة يومية منذ نيسان/أبريل.

ويعدّ النبأ مقلقاً لبقية العالم، إذ إنّه يلقي الضوء على صعوبة السيطرة على وباء لا يزال يجتاح أميركا اللاتينية وإيران والهند.

وكانت الصين في مرحلة استعادة تعافيها من الوباء الذي ظهر نهاية العام الماضي في ووهان (وسط)، مستعينة بإجراءات تتدرج من وضع الكمامات الواقية  إلى إقرار الإغلاق والعزل.

ولكن مع ظهور بؤرة جديدة لفيروس كورونا المستجد في سوق شينفادي الذي يوفّر الأغذية الطازجة ضمن العاصمة، سارعت السلطات إلى اتخاذ سلسلة من التدابير.

فشرع 24 مركزا في إجراء فحوص طبية، شملت عشرة آلاف شخص، ما أتاح كشف 24 إصابة الأحد.

وتتطلع السلطات إلى إجراء فحوص ل46 ألف شخص يسكنون أحياء تحوط بالسوق، فضلا عن العاملين ضمنها، كما بدأت بتتبع من زاروها أخيراً.

وقالت غيو الثلاثينية بينما تنتظر دورها لإجراء الفحص الطبي، "ذهبت إلى السوق، لذلك أرغب في التأكد من عدم إصابتي".


اقرأ أيضاً : ارتفاع عدد الاصابات المسجلة بفيروس كورونا في الأردن الأحد - فيديو


وبين المصابين الذين أفيد عنهم الأحد، رجل يبلغ 56 عاماً يعمل سائق حافلة في المطار وزار السوق قبل أن يشعر بالتقاطه العدوى.

وأخضعت السلطات 11 منطقة سكنية محيطة بالمكان إلى العزل، فيما أغلق شرطيون يضعون كمامات جزءا من السوق.

وفي مؤشر إلى أنّ السيطرة على الوباء لا تزال عسيرة، أعلنت إيران الأحد أكثر من مئة وفاة جراء الإصابة بكوفيد-19 في 24 ساعة، في حصيلة لم تسجّل البلاد مثيلا لها منذ شهرين وترفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 8.837.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة في إيران التي تعدّ الأكثر تأثراً بتفشي الوباء في الشرق الأوسط، "إنه فيروس متوحش لا يمكن التنبؤ به، يمكن أن يفاجئنا في أي لحظة".

ووضع تفشي الوباء الأنظمة الصحية في العالم أمام امتحان قدراتها، خصوصا في الهند حيث قالت وسائل الإعلام إنّ العديد من المرضى يتوفون خارج المستشفيات التي تعاني نقصا في الأسرّة. وتسجّل أكثر من ألف إصابة يومياً في نيودلهي.


اقرأ أيضاً : هل يكون هناك حظر" شامل" أيام الجمعة.. الحكومة تجيب؟ - فيديو


وتروي ابنة اشواني جايين، تاجر في نيودلهي في منتصف الأربعينات، أنّ والدها توفي إلى جانبها في سيارة إسعاف بينما كانت تبحث بلا جدوى عن مستشفى يستقبله. وتقول الفتاة العشرينية "لا يهمهم إن عشنا أو متنا".

وفي الهند التي سجّلت رسمياً نحو تسعة آلاف وفاة وأكثر من 300 ألف إصابة، تكتظ المشارح بالجثث بسبب عجز عاملي المدافن والمحارق عن مجاراة مسار الوفيات.

-أوروبا تعيد فتح حدودها-
يسود القلق في الصين في وقت تستعيد ألمانيا وبلجيكا وفرنسا واليونان في أوروبا حيث يتراجع المرض بشكل واضح، حرية التنقل صباح الاثنين مع كافة دول الاتحاد الأوروبي. وستقوم النمسا بالأمر نفسه منتصف ليل الاثنين الثلاثاء.

كما قرّبت إسبانيا هذا الإجراء إلى 21 حزيران/يونيو بعدما ما كان مقررا في الأول من تموز/يوليو، ولكنّها استثنت حدودها البرية مع البرتغال.

في فرنسا، سيلقي الرئيس إيمانويل ماكرون مساء الأحد كلمة في وقت تضاعفت الدعوات في الأيام الأخيرة في البلاد إلى تسريع عملية رفع تدابير العزل. وأودى الوباء ب29398 شخصاً لكن عدد المصابين يتراجع في شكل متواصل.

وفي إيطاليا التي فتحت حدودها في الثالث من حزيران/يونيو، تم اكتشاف بؤرتين جديدتين للمرض في الأيام الأخيرة في روما، الأولى في مستشفى والثانية في مبنى فرض عليه حجر.

وصارت بؤرة الوباء حالياً في أميركا اللاتينية حيث يتفاقم الوضع خارج البرازيل أي في دول مثل المكسيك وتشيلي في حين يبدو النظام الاستشفائي في هندوراس "على وشك الانهيار"، وفق ما قال الأستاذ في الجامعة الوطنية ماركو توليو ميدينا.

وبتسجيلها في المجمل 42720 وفاة حتى مساء السبت، تُعدّ البرازيل ثاني دول العالم الأكثر تضرراً بعد الولايات المتحدة (115 ألفا و347 وفاة من أصل أكثر من مليوني إصابة).

في الأثناء، بدأت ملاعب كرة القدم الأوروبية باستعادة الحياة في نهاية الأسبوع، مع استئناف المنافسات في إيطاليا واسبانيا وغيرهما، بعد ثلاثة أشهر من الانقطاع.

أخبار ذات صلة