"الصحة العالمية" تتسبب بلغط وارباك بعد تراجعها عن تصريحاتها بشأن المصابين بكورونا بلا أعراض - فيديو

صحة
نشر: 2020-06-12 11:33 آخر تحديث: 2020-06-12 11:41
ارشيفية
ارشيفية

أثارت منظمة الصحة العالمية الجدل بتصريحاتها حول طريقة نقل عدوى انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

لغط العدوى وانتقال مرض كورونا من الأشخاص الذين لا يعانون أي أعراض عاد إلى الواجهة مجددا، بعد نشر منظمة الصحة العالمية بيانا على موقع فرعها في الشرق الأوسط يكرر ما سبق أن أعلن سابقا لجهة انتقال عدوى كورونا.

إذ أفادت المنظمة الدولية في بيان نشر على موقع مكتبها الإقليمي للشرق الأوسط أفادت بأن إجراء البحوث العالمية بشأن مرض كوفيد-19، يتواصل بما يشمل كيفية انتقال الفيروس، معتبرة أن الأمر ما زال غامضا ويحتاج لمزيد من البحوث لفهمه.


اقرأ أيضاً : منظمة الصحة: انتقال كورونا من المصابين بلا أعراض "نادر جدا"


ووفق ما نقلت "العربية.نت"، فأن الدلائل الحالية تشير إلى أن معظم حالات انتقال العدوى تكون عن طريق الأشخاص الذين يعانون من أعراض عندما يخالطون الآخرين مخالطة مقربة.


اقرأ أيضاً : دراسة جديدة: الكمامات ضرورية للسيطرة على كورونا


كما تابعت لافتة إلى أنه بناءً على ذلك، تعتمد معظم توصيات المنظمة بشأن تدابير الوقاية الشخصية (مثل استخدام الكمامات والتباعد البدني) على مكافحة انتقال العدوى من "المرضى الذين تظهر عليهم أعراض"، بما يشمل المرضى المصابين بأعراض خفيفة والتي يصعب تحديدها مبكراً.

المصابون بلا أعراض

إلى ذلك، أوضحت أن الأدلة المتاحة من تتبُّع المُخالِطين التي أبلغت عنها البلدان تشي بأن احتمالية انتقال الفيروس من المصابين عديمي الأعراض أقل بكثير من أولئك الذين تظهر عليهم الأعراض.

ولعل في تلك الإيضاحات ما يعيد اللغط السابق الذي وقع حول تصريح أحد المسؤولين في المنظمة قبل أيام بأن انتقال العدوى من أشخاص بلا أعراض نادر جداً، وهو ما دفع المنظمة العالمية للتوضيح لاحقاً بأن التصريحات فهمت بطريقة مجتزأة.

إلا أن المنظمة، عادت وشددت على أنه يصعب إجراء دراسات شاملة حول انتقال الفيروس من المرضى عديمي الأعراض، لأنها تتطلب اختبار مجموعات سكانية كبيرة، وهناك حاجة إلى مزيد من البيانات للحصول على فهم أفضل وتحديد مدى قابلية انتقال الفيروس المُسبب لمرض كوفيد-19، مضيفة أنها تعمل مع البلدان في جميع أنحاء العالم، ومع باحثين عالميين، للحصول على فهم أفضل مستند بالدلائل للمرض بوجه عام، بما في ذلك دور المرضى عديمي الأعراض في انتقال الفيروس.


اقرأ أيضاً : جابر يؤكد أن منظمة الصحة العالمية لا تزال تعتبر "كورونا" معد


محليا: 

أوضح وزير الصحة سعد جابر أن منظمة الصحة العالمية ما زالت تعتمد الدراسات التي تفيد بأن مرض فيروس كورونا معد، حتى في حال عدم ظهور أعراض.

وبين جابر أن بعض مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا أخبارا تفيد بأن منظمة الصحة العالمية تعتبر مرض كورونا غير معد، في حال عدم ظهور الأعراض.

وأكد جابر أن "تداول هذه المعلومات غير الدقيقة قد يؤدي لتفشي المرض لا سمح الله و هو ما نعمل لتفاديه".

وأشار إلى أن المنظمة كانت قد ذكرت بعض الدراسات المحدودة التي اعتبرت مرض فيروس كورونا غير معد في حال عدم ظهور الأعراض.

العلماء يردون على منظمة الصحة 

قال البروفيسور ليام سميث، عالم الأوبئة في كلية لندن للصحة والطب الاستوائي ، إن العدوى بدون أعراض "يمكن أن تتراوح بين 30 % و 50 %من الحالات".

 وأضاف: "أفضل الدراسات العلمية حتى الآن تشير إلى أن ما يصل إلى نصف الحالات أصيبت بالعدوى من الأشخاص الذين يعانون من أعراض أو بدون أعراض".

 وقال البروفيسور كيث نيل ، عالم الأوبئة في جامعة نوتنغهام: "لا يزال مقدار الدور الذي يلعبه انتقال الأعراض في العدد الإجمالي للعدوى الجديدة غير واضح ، ولكن الأشخاص الذين يعانون من الأعراض هم المسؤولون عن معظم الإصابات الجديدة بكوفيد 19.

 “هذا يعزز أهمية أي شخص لديه أي من أعراض Covid-19 يرتب اختبارًا لأنفسهم في أقرب وقت ممكن، وعزل نفسه أيضا حتى يحصل على نتيجة الاختبار، فلكل فرد دور يلعبه في إيقاف Covid-19."

 "ومع ذلك ، فقد وجدت هذه الدراسات والعديد من الدراسات الأخرى أن انتقال أعراض المرض يمكن أن يحدث ، وعلى وجه الخصوص ،

وقال البروفيسور باباك جافيد ، استشاري الأمراض المعدية في مستشفيات جامعة كامبريدج ، إنه من المهم التمييز بين المصابين بأعراض خفيفة أو بدون أعراض.

 وأوضح أن أولئك الذين لم تظهر عليهم الأعراض يُعرفون باسم "الأعراض الحقيقية" ، في حين أن "الأعراض المسبقة" هم أولئك الذين ليس لديهم أعراض في وقت اختبار إيجابية للفيروس ولكنهم يصابون فيما بعد بالأعراض و "أعراض الأعراض" الذين لديهم أعراض غير نمطية أو خفيفة للغاية.

 "ومع ذلك ، فإن النقطة المهمة تكمن في أن بعض الأعراض الخفيفة جدًا التي ليست" نموذجية "لكوفيد ، أي عدم وجود حمى أو سعال قد تمثل شخصًا يمكن أن يكون معديًا.

 

أخبار ذات صلة