أمن الدولة تقضي بسجن سارق أحد البنوك في عمان 15 عاما - تفاصيل

محليات
نشر: 2020-06-08 13:15 آخر تحديث: 2020-06-08 17:57
تحرير: ليندا المعايعة
تعبيرية
تعبيرية

أصدرت محكمة امن الدولة الاثنين، حكما مشددايقضي وضع متهم سطا على احد فروع البنوك بمنطقة سحاب من كانون ثاني 2019  الوضع بالأشغال الشاقة 15 سنة بعد تجريمه بجناية القيام بأعمال من شأنها تعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر والإخلال بالنظام العام.

وأعلن قرار الحكم خلال جلسة علنية عقدت برئاسة رئيس المحكمة القاضي العسكري العميد الدكتور علي مبيضين وعضوية القاضي المدني الدكتور ناصر السلامات والقاضي العسكري الرائد صفوان الزعبي وبحضور مدعي عام أمن الدولة.


اقرأ أيضاً : سطو مسلح على فرع بنك في سحاب - فيديو


وفي تفاصيل القضية فإن المتهم من قاطني مدينة سحاب ويقيم في منطقة الحي الشرقي ويعمل في وزارة التربية والتعليم في إحدى المدارس التابعة لجنوب عمان

ولرغبة المتهم بالحصول على المال الكثير بطريقة غير مشروعة وعلى اثر متابعته لحوادث السطو التي زادت الواقعة مؤخرا على أحد البنوك في منطقة جبل النصر. 

فقد هداه التفكير الضال على الاعتداء على أحد البنوك العاملة في الأردن في وضح النهار باستخدام سلاح مسدس لهذه الغاية غير ابه لما سيحدث فعله هذا من فزع وهلع بين الناس في المجتمع الأردني الذي لم يعتد على مثل هذا النوع من الجرائم أو لما يحدثه فعله من ارباك لقطاع البنوك في الأردن والعاملين فيه

وقد عقد المتهم العزم على تنفيذ فعله الجرمي والسطو على أحد فروع البنوك بمنطقة سحاب لمعرفته ودرايته بمكان تواجده لوقوعه في ذات مكان سكنه، بعد أن تولد لديه الحاسم متخيرا فرع البنك الذي سطى عليه ، مستهدفا لتنفيذ فعله الإجرامي مستغلا بذلك الموقع الجغرافي للمنطقة وهي ذات اكتظاظ سكاني والعمراني والنشاط التجاري مما يسهل على المتهم سبل التعدي والسطو على فرع البنك وتأمين فراره دون ملاحقة أو عقاب.

فقد عمد المتهم في صبيحة يوم 22/1/2019 الى التوجه الى السوق التجاري في مدينة سحاب وشراء طاقيه ونظارة شمسية مصطحبا معه مسدس بلاستيكي لون اسود بغرض استخدامه في تنفيذ مشروعه  الإجرامي لعلم المتهم بأنه يحدث ذات الأثر والرعب الذي يحدثه اي مسدس عندما يشهر بوجه أحد، وقد قرر استخدامه في تنفيذ مشروعه الاجرامي وما خطط اليه.


توجه المتهم عند حدود الساعة التاسعة صباح اليوم المذكور الى موقع فرع البنك في سحاب ، مستقلا مركبته الخاصة فقد عمد الى نزع لوحات السيارة، تحوطا من المتهم من أمر تتبعه حال تنفيذ فعله الإجرامي وانكشاف أمره.

وفور وصوله عمد المتهم الى ايقاف مركبته التي كان يستقلها في الشارع الخلفي لموقع فرع البنك ، ثم ترجل من المركبة متلثما بارتدائه الطاقية والنظارة الشمسية التي قام بشرائها صبيحة يوم حادثة السطو واضعا طاقية سترته التي كان يرتديها آنذاك على رأسه.

قام المتهم بالدخول الى فرع البنك من خلال الباب الرئيسي متلثما بهيئته الموصوفة حاملا الكيس الاسود الفارغ والمسدس البلاستيكي الذي كان يحوزه مستغلا عدم وجود حراسات او رجال امن أمام فرع البنك هادفا بذلك بث حالة من الرعب والفزع في نفوس موظفي فرع البنك والمواطنين المتواجدين فيه من عملائه وبسط سيطرته على مسرح جريمته من الناحيتين المكانية والزماني.

وبادر المتهم بإشهار المسدس الذي كان يحمله بمواجهتهم وتهديدهم بقوله (هسع بفجركوا) وذلك ضمانا لتنفيذ ما خطط اليه حيث واشهاره على موظفي البنك قاصدا صناديق الكاش من أقسام فرع البنك والنقود المحفوظة به وإشهاره على أحد موظفي البنك الذي طلب منه تحت التهديد (طلع المصاري من صندوقك وحطهم في الكيس)على مراى الموظفين والعملاء ومدير الفرع وتحت تأثير الرعب والذعر الذي أصاب الشاهد جراء فعل ذلك فاستجاب لطلب المتهم وقام بإفراغ محتويات صندوق الكاش لديه من النقود ثم غادر فرع البنك .

تم ابلاغ الاجهزة الامنية التي قامت بإلقاء القبض عليه وضبط مبلغ 13 ألف 845 دينار تم اعادتهم وفق الطرق القانونية.

أخبار ذات صلة