عاملون في القطاع السياحي يطالبون بمصفوفة حكومية خاصة - فيديو

اقتصاد
نشر: 2020-06-08 11:36 آخر تحديث: 2020-06-08 11:36
عاملون في القطاع السياحي يطالبون بمصفوفة حكومية خاصة
عاملون في القطاع السياحي يطالبون بمصفوفة حكومية خاصة

طالب رئيس جمعية تطوير السياحة في مادبا سامر الطوال بفصل القطاع السياحي عن باقي القطاعات المتضررة، لأن القطاعات الأخرى عادت إلى العمل، بينما أمام القطاع السياحي أشهر طويلة قبل أن يبدأ  بالتعافي.

وأضاف خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا أن الصواب جافي الحكومة بوضع القطاعات الاقتصادية المختلفة في سلة واحدة، خاصة القطاع السياحي، مطالبًا بمصفوفة خاصة لهذا القطاع، الذي يعد أكثر القطاعات تضررًا بجائحة كورونا. 

اقرأ أيضاً : "العقبة الاقتصادية": بعض الفنادق غير جاهزة لاستقبال الزوار


وقال إنه لا يتوقع أن يعود القطاع السياحي إلى العمل قبل شهر آذار من العام المقبل، لأن هذا القطاع يعتمد على السياح الأجانب، وهو ما يستدعي الإسراع في تحديد موعد واضح لفتح المطارات، لأن المكاتب السياحية التي تستجلب السياح الأجانب وفق برامج محددة، تحتاج أشهر حتى تروج وتبيع برامجها لهؤلاء السياح.

وحول واقع القطاع بعد كورونا أشار الطوال إلى أنه سيتحدث عن واقع السياحة في مادبا، كـ إنموذج لباقي المحافظات، ففي مادبا أغلق 27 مطعمًا و17 فندقًا أبوابها، وتوقف 3 آلاف مواطن يعملون في الفسيفساء عن العمل، والتفاصيل الأخرى لا تقل قتامة.

لكن، الأخطر، وفق الطوال، يتمثل في عرض كثير من أصحاب المنشآت السياحية منشآتهم للبيع، وهو ما يعني أنها ستباع بأسعار زهيدة، والأهم لمن ستباع؟

مشاكل القطاع كثيرة، لا تبدأ، كما يقول الطوال، بالقروض المستحقة والإيجارات والفواتير الشهرية وإيجار العمالة والضرائب وضريبة الدخل، ولا تنتهي بغياب المعلومات الدقيقة عن موعد عودة القطاع إلى الحياة.

 

أخبار ذات صلة