الطيبي في الأمم المتحدة :"يا سيد نتنياهو نحن لم نهاجر لفلسطين " .. فيديو

فلسطين
نشر: 2014-11-23 11:51 آخر تحديث: 2016-07-31 20:40
المصدر المصدر

رؤيا- شارك النائب أحمد الطيبي، رئيس الحركة العربية للتغيير، في جلسة خاصة عُقدت في مقر هيئة الأمم المتحدة في نيويورك، بعنوان " برلمانيون يدعمون القضية الفلسطينية " ، شارك فيها نواب من برلمانات مختلف دول العالم، بمن فيها اوروبا والدول العربية، اضافة الى ممثلين عن هيئات دولية حقوقية كالاونروا ومنظمات حقوق الانسان، وسفير فلسطين لدى الامم المتحدة د. رياض منصور.

وألقى النائب د. احمد الطيبي كلمة مطولة امام الحضور تطرق خلالها الى ما تمر به مدينة القدس، ووضع الفلسطينيين المواطنين في إسرائيل، وأفق حل الصراع الاسرائيلي الفلسطيني.

واستهل قائلاً : جئت اليكم من القدس الشريف، هذا البلد النازف والغاضب.. هذه المدينة الحزينة المحتلة والتي تشهد هذه الأيام اعادة احتلالها من جديد بأدوات قاسية من القمع والترهيب ضد أهلها المقدسيين. جئتكم من المسجد الأقصى درة التاج الشامخ في قدسنا الحبيبة. هذا المسجد الذي يشهد اقتحامات متكررة من المتطرفين اليهود الذين يحاولون تغيير الأمر الواقع وتقسيم اوقات الصلاة زماناً ومكاناً .

واضاف ": جئتكم من كفر كنا .. قانا الجليل.. التي ارتوت ارضها بدماء الشهيد خير حمدان الذي قُتل غدراً وبدم بارد بنيران الشرطة الاسرائيلية، وهو الضحية رقم 48 الذي سقط داخل اسرائيل من العرب الفلسطينيين بدون ان يُقدّم تقريباً أي من القتلة للعدالة الغائبة. جئتكم من النقب الذي يعاني أهله العرب من سياسات التمييز والقهر والإقصاء والإزالة .. جئتكم من القرى غير المعترف بها بلا كهرباء او ماء او بنى تحتية. جئتكم من الطيبة مسقط رأسي التي تعاني هي الأخرى اسوة ببلداتنا العربية من سياسات التمييز وانعدام التخطيط وزيادة البطالة. جئتكم من الوطن الذي قامت عليه دولة اسرائيل والتي ترفض التعامل بالمساواة بالمثل بين مواطنيها العرب واليهود في كافة مجالات الحياة.

أناشدكم هنا في الامم المتحدة الالتفات للأقلية العربية الفلسطينية داخل اسرائيل وحقوقها المغيبة بسبب السياسات الاسرائيلية . جئتكم من غزة التي في القلب والتي لا أستطيع دخولها بسبب المنع الاسرائيلي والتي سقط أطفالها ونساؤها ورجالها خلال العدوان الأخير عليها دون ان لم يحرك ذلك هذا العالم الصامت .. لم تتحرك حكومات العديد من دولكم ازاء هذه الجرائم البشعة، فازداد الألم وازداد الغضب والإحباط .. جئت اليكم من داخل دولة اسرائيل التي اصبحت فيها العنصرية تياراً مركزياً وخفتت اصوات دعاة السلام والحرية المُلاحقون هم أيضاً من قبل الفاشية الاسرائيلية التي رفعت رأسها.

وتابع الطيبي : في إسرائيل الآن حكومة هي الأكثر تطرفاً في العقود الأخيرة ، تلحق الضرر بكل مواطنيها يهوداً وعرباً وتُبعد احتمالات حل الدولتين عبر نشاط استيطاني لم ينقطع في القدس وسائر الاراضي المحتلة عام 1967.

وتدأب حكومة اسرائيل وعلى رأسها رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في هذه الايام على سن قانون جديد يعرّف اسرائيل في قانون أساس بأنها الدولة القومية للشعب اليهودي ، ويغيبون الحقوق الجماعية للأقلية القومية العربية السكان الاصليين والتي تشكّل 20% من السكان، وانا صوتهم أمامكم هنا ، ونمثلهم في البرلمان، هؤلاء الذين يُميّزون في جميع مجالات الحياة، مثلا 8% فقط من العاملين في القطاع العام هم من العرب بسبب سياسة الإقصاء الى درجة ان وزير خارجية اسرائيل ليبرمان وجه نداء للمواطنين اليهود بمقاطعة الاماكن التجارية في البلدات العربية ، بل ان نتانياهو نفسه هدد المواطنين العرب بسحب جنسياتهم بسبب احتجاجهم وغضبهم ازاء قتل الشهيد خير حمدان. واقترح علينا ايضاً ان نهاجر من بلدنا ونترك اذا لم ترق لنا سياسته ، وأقول له من هنا : " يا سيد نتانياهو نحن لم نهاجر لهذا الوطن، ولدنا فيه وترعرعنا فيه ، لم نأت اليه بطائرة او سفينة وتمسُكنا بالمواطنة أساسُه تمسكنا بالوطن. وهناك فرق بين الوطن والدولة، انا ولدت في الطيبة لأمي التي ولدت في الرملة وأب ولد في يافا وزوجتي ولدت في طولكرم واعيش بالقدس ولي اقارب في مخيمات اللاجئين في خانيونس وعسكر ولا ننتظر موافقتك على محبة هذه الأرض.. انظروا الى لون وجوهنا انه كلون تراب هذا الوطن.

هل تعرفون أيها السادة ان نتانياهو شطب كلمة مساواة من قانون الدولة اليهودية المقترح ؟ في قوانين اساس دولة اسرائيل قيمة المساواة مغيبة . كيف لدولة تدّعي الديمقراطية ان تغيّب قيمة المساواة من قانونها الأساس في إسرائيل؟ اليوم يتم فصل العمال العرب من اماكن عملهم بسبب انتمائهم العرقي، وغالبية الجمهور الاسرائيلي يؤيد ذلك كما فعل رئيس بلدية عسقلان.

وقال "نحن لا نسعى للحرب او المواجهة الدموية ، بل نسعى للعدل والسلام والمساواة، وهذه كلها غائبة، ولكننا مصممون على الاستمرار بالنضال لتغيير هذا الواقع المرير.

وتابع "انني أوجه نداء لكم ايها الزملاء البرلمانيون بإسماع صوتكم لإطلاق سراح أكثر من 20 برلمانياً فلسطينياً يقبعون في سجون الاحتلال بشكل ظالم.. انهم منتخبو جمهور ويجب حمايتهم وإطلاق سراحهم.

أوجه تحية لبرلمانات اوروبا وخاصة بريطانيا واسبانيا وفرنسا على الطريق التي اعترفت بدولة فلسطين وأناشد سائر البرلمانات الالتحاق بهذا الحراك المشرف مع سائر احرار العالم الذين يصغون للألم الفلسطيني ويؤمنون بعدالة قضيته.. حيث طال الاحتلال وما زال جاثماً على صدور الفلسطينيين .

أنهي كلامي بما بدأت به المسجد الأقصى والقدس ..


لم تكن فلسطين جرحا نازفا بل ينابيع شفاء مقدس في القدس، ومنها نهضت المحبة والعافية وراحت تمشي حتى بتاج الشوك في دروب الالام التي عادت فيما بعد لتصبح دروب الارض الى السماوات العلى.. في القدس استثنائية ما ، في حلمنا لا فرق بين المكان وطقوسه .. بين الحجارة والروح ، حيث يشبه الزمان مكانه، ويتوحد الدم والتراب في جدلية الموت والحياة .. لذلك القدس، اما ان تكون بوابة السلام او بوابة الحرب وهذا برسم المحتل ومستوطنيه الذين يدفعون لمواجهة دينية حذرنا منها عبر انتهاك المسجد الاقصى والمقدسات بكل ما يعنيه للفلسطينيين من قيم ومقام ..

 

القدس خبز بيتنا الاول وبيت خبزنا الاخير.. فهي ليست موضوعا للتجريب او التخريب،. لأنها ضمير الفلسطينيين وكرامتهم وبيتهم المقدس.. القدس بلاغة الهوية للفلسطيني، لانها بلاغة القداسة وهي السيرة والمسيرة والمسار..ماذا اذا فقد شعب سيرته ومسيرته ومساره ؟! هل يبقى له وجود؟! القدس جغرافيا السحر المقدس وهي جغرافيا فلسطين وخابيتها المقدسة.. فلسطين كلها القدس.. ومسيرة المسيح فلسطيننا الاول ومساره هو مسيرتنا ومسارنا، من بيت لحم الى القدس الى كفر ناحوم الى الناصرة الى قانا الجليل ، و كذا مسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم المصطفى محمد الذي اسرى به الله من المسجد الحرام في مكة الى المسجد الاقصى في القدس وعرج منه الى السماوات العلى..


فكرة القدس هي فكرة فلسطين ، من فلسطينييها الاوائل شهيدها المسيح وحوارييه الى فلسطينييها الاواخر ..ونحن فيها.. الاول الذي حمل خطايا العالم وحمل اليه الخلاص، ونحن شعب يكمل المسيرة في حملان فلسطين على مذبح الحرية.. وصمودنا وشموخنا وصوتنا وروحنا الصارخة طريق الخلاص من الاحتلال في الطريق الى السلام المخلص..
سلام للقدس وسلام للمسجد الأقصى وسلام لفلسطين.. سلام للناس جميعاً وسلام حتى لمن يكرهوننا ويقتلوننا..


والى لقاء هنا ذات مرة قد تكون قريبة او بعيدة حتى تُغلق الدائرة ويُعلن هذا المكان، الامم المتحدة، إنهاء الاحتلال وقبول دولة فلسطين دولة دائمة العضوية في مجموعة الأمم .. فشعبنا جدير بذلك..


وختم الطيبي قوله: نحن الفلسطينيون قد لا نكون أفضل شعوب العالم ولكن لا يوجد شعب في العالم أفضل من الشعب الفلسطيني.

 

أخبار ذات صلة