ارشادات العودة للصلاة في الكنائس بظل أزمة كورونا في الأردن.. فيديو

محليات
نشر: 2020-06-03 13:09 آخر تحديث: 2020-06-03 13:17
صورة من الفيديو
صورة من الفيديو

نشر المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام، التابع للبطريركية اللاتينية، فيلمًا توعويًا لكيفية عودة المؤمنين إلى الكنائس، وتحديدًا يوم الأحد القادم الموافق السابع من حزيران الحالي. ويوضّح الفيلم الإرشادات الوقائية الواجب إتباعها قبل وخلال وبعد المشاركة في الاحتفال بالقداس الديني.


اقرأ أيضاً : بيان صادر عن مجلس رؤساء الكنائس في الأردن بشأن إعاد فتح الكنائس


ويدعو الفيلم المؤمنين لإتباع الإجراءات الوقائية، التي تضمنها بيان مجلس رؤساء الكنائس في الأردن ، كارتداء الكمامات والقفازات، وتعقيم اليدين قبل الدخول إلى الكنائس، والحفاظ على مسافة آمنة بين المصلين، وعدم استخدام الكتب الورقيّة والاستعاضة عنها بتطبيقات الأجهزة الخلويّة لمتابعة النصوص، وعدم التجمّع في ساحات اِلكنائس بعد الانتهاء من الصلوات، كما نصت الارائدات على عدم التزاحم على الأبواب لحظة الدخول والخروج، واستبدال المصافحة بايماء من الرأس واليدين، علامة المودة المتبادلة.

تم تصوير الفيلم في كنيسة البشارة للاتين في جبل اللويبدة، وشارك بإعداده فرق فنية من المركز الكاثوليكي، ومتطوعون من كاريتاس الأردن، فيما تترافق المشاهد مع ترنيمة من أداء جوقة ينبوع المحبة .

وأوضح مدير المركز الأب د. رفعت بدر، بأن الفيديو الجديد يأتي من دور المركز الكاثوليكي الاجتماعي في توعوية المؤمنين وهم يتهيأون للعودة من جديد إلى أماكن العبادة، مؤكدًا أنه ومع العودة التدريجية للحياة الطبيعية في مملكتنا الحبيبة، فإن المسؤولية الشخصية أولاً، والمجتمعية ثانيًا، تقول بأنّ على الجميع الحفاظ على المنجزات التي تحققت منذ بداية الجائحة، من خلال التقيّد بالإجراءات والتوجيهات التي تقدّمها السلطات المعنية قبيل إعادة فتح أماكن العبادة، وغيرها من القطاعات.


اقرأ أيضاً : نبض البلد يناقش قرار فتح "المساجد والكنائس" في الأردن بأزمة كورونا "فيديو"


ودعا مدير المركز الكاثوليكي إلى أن تقرع الأجراس وأن ترفع الصلوات الحارّة، في الأحد الأول لإعادة فتح الكنائس، من أجل كلّ الجهود التي قدمتها وما زالت الأجهزة الحكومية، وعلى رأسها خليّة إدارة الأزمات ووزارة الصحة وفرق تقصي الوباء، والجيش العربي الباسل والأجهزة الأمنية، والتي عملت بتناغم وتكافل، تحت قيادة سيد البلاد جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم، لكي تعبر سفينة الوطن، إن شاء الله تعالى، إلى برّ الأمان رغم التحديات الصحيّة والاقتصادية التي فرضتها الجائحة على الإنسانيّة بأسرها.

 

أخبار ذات صلة