طلبة أميركيون: داعش أفضل من إسرائيل! .. فيديو

هنا وهناك
نشر: 2014-11-23 08:44 آخر تحديث: 2016-06-26 15:24
المصدر المصدر

رؤيا - روسيا اليوم - أراد آمي هورويتز قياس رد الفعل الأميركي تجاه داعش وإسرائيل، ففاجأه طلاب جامعة كاليفورنيا بتقبلهم علم داعش، وكأنه لا يعني لهم شيئًا، وباستهجانهم علم إسرائيل، الذي كالوا لها الشتائم.

ودخل المخرج والساخر السياسي آمي هورويتز جامعة كاليفورنيا في بيركلي، وهي واحدة من الجامعات المرموقة في الولايات المتحدة، لتقييم ردود فعل الطلاب إزاء اثنين رمزين مختلفين لكن مؤثرين جدًا.

راية داعش

في البداية، حمل هورويتز علم تنظيم داعش، وهتف وهو يلوحه داخل حرم الجامعة: "أنتم تسيئون فهم داعش، نريد دولتنا فقط، لماذا تقصفنا اميركا؟ أميركا والإمبريالية الغربية هي المسؤولة، وليس داعش".

لم يتفاعل الطلاب معه. وقال هورويتز لقناة "روسيا اليوم": "عبر آلاف الطلاب أمامي ولم يقولوا أي شيء سلبي، بل في الواقع كان هناك ردود فعل إيجابية، أي لم يكن هناك اي إدانه لهذا التنظيم، ولم يذكر أحد ذبح داعش ثلاثة مواطنين أميركيين، حتى أن أحدهم تمنى لي حظًا سعيدًا".

وحين صاح هورويتز قائلًا: "يد أميركا ملطخة بدم الشرق الأوسط، الإمبريالية الأمريكية هي المسؤولة عن الموت في جميع أنحاء العالم"، لم يكترث أحد الطلاب لما يقول، بل اقترب منه قائلًا له: "لا يمكنك التدخين داخل حرم الجامعة".

الاسرئيليون قتلة

ثم استبدل هورويتز علم داعش بعلم إسرائيل، فلقي استقبالًا أقل حرارة، وبدت على وجوه الطلبة كراهية واضحة. وقال له أحدهم مرارًا: "اللعنة على اسرائيل"، وصاح آخر: "أنتم تقتلون الأطفال". وتوجهت إليه طالبة بالقول: "جميع الاسرائيليين قتلة"، غير عابئة به يقول إن "حماس" هي من يقتل.

وقال أحد الطلاب: "هذا العلم يمثل الإبادة الجماعية النفسية لهذا الكوكب".

أخبار ذات صلة