الاحتلال يعدم فلسطينا أعزل في القدس وفتح تعتبرها "جريمة حرب"

فلسطين
نشر: 2020-05-30 19:13 آخر تحديث: 2020-05-30 20:17
والدة الشهيد إياد خيري الحلاق
والدة الشهيد إياد خيري الحلاق

أطلقت شرطة الاحتلال النار السبت وقتلت في البلدة القديمة في مدينة القدس فلسطينياً قالت إنها اشتبهت بأنه يحمل سلاحا، قبل أن يتبين أنه أعزل، ما أثار حالة من الغضب والاستنكار بين الفلسطينيين.


اقرأ أيضاً : الاحتلال يطلق النار على شاب فلسطيني بعد ملاحقته في منطقة باب الاسباط بالقدس


وذكرت وسائل الإعلام العبرية ووكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن القتيل يدعى إياد خيري الحلاق، وهو فلسطيني في الثلاثين من عمره من منطقة وادي الجوز في القدس الشرقية المحتلة، ومن "ذوي الاعاقة"، وهي عبارة تشير على الأرجح إلى أنه كان يعاني من اضطرابات نفسية.

وقالت وكالة "وفا" إن الحلاق كان من "ذوي الاعاقة"، ويدرس في مؤسسة البكرية الوين للتعليم الخاص في القدس المحتلة".

وقع إطلاق النار بالقرب من باب الأسباط أحد مداخل البلدة القديمة في القدس الشرقية التي احتلها الكيان وضمها عام 1967.

واستنكرت حركة فتح ما حدث ووصفته بأنه "جريمة حرب"، محملة الحكومة ورئيسها بنيامين نتنياهو "شخصياً المسؤولية كاملة لإعدام المواطن المقدسي من "ذوي الاعاقة"، الشهيد اياد الحلاق في البلدة القديمة من القدس".

وقالت الحركة في بيان "إن عملية إعدام الشاب الحلاق، جريمة حرب من الطراز الأول، ومن ارتكبها يجب أن يقدم للعدالة في محكمة الجنايات الدولية".

وبدوره، دان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات على تويتر "جريمة اغتيال الشهيد اياد الحلاق".

وقال عريقات في بيان إنه "يقع على عاتق المجتمع الدولي رفع الحصانة عن تل أبيب وجرائمها المنظمة فورا ومحاسبتها ووقف التعامل معها كدولة فوق القانون".

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني