صدامات في مينيابوليس بعد مقتل أمريكي أسود بيد الشرطة

عربي دولي
نشر: 2020-05-28 11:15 آخر تحديث: 2020-05-28 11:15
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية

شهدت مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأمريكية عمليات نهب ومواجهات بين المحتجين وقوات الأمن لليلة الثانية على التوالي بعدما أدى موت رجل أسود خلال توقيفه بعنف من قبل شرطيين إلى حالة غضب ودعوات إلى تحقيق العدالة.


اقرأ أيضاً : الشرطة الأمريكية تكشف سبب مقتل عالم اقترب من "حقيقة كورونا"


ودعا قائد شرطة هذه المدينة الواقعة في شمال الولايات المتحدة المتظاهرين إلى الحفاظ على هدوئهم لتجنب الفلتان الذي وقع ليل الثلاثاء الأربعاء.

لكن صدامات وقعت ليلا.

وقام متظاهرون بإضرام النار في محل لبيع قطع الغيار للسيارات وبنهب محل تجاري. ويقع المبنيان بالقرب من المفوضية التي كان يعمل فيها الشرطيون المتهمون بقتل جورج فلويد قبل أن يتم تسريحهما الثلاثاء.

وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع وشكلت حاجزا بشريا لمنع المتظاهرين من عبور السياج الذي يحيط بمبنى المفوضية.

وصدت قوات الأمن حشدا يتضخم غداة يوم شهد صدامات مماثلة.

وقد كسر زجاج نوافذ المفوضية مساء الثلاثاء وردت الشرطة باستخدام الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي.

وطالبت عائلة جورج فلويد الأفريقي الأمريكي البالغ من العمر 46 عاما الذي توفي بعد توقيفه بعنف، الأربعاء باتهام رجال الشرطة المتورطين بالقتل.

وقالت بريدجيت فلويد شقيقة جورج الذي انتشر تسجيل فيديو لعملية توقيفه على مواقع التواصل الاجتماعي، "هذا ما فعلوه بالضبط، ارتكبوا جريمة قتل بحق أخي". وأضافت "لدي إيمان وأعتقد أنه سيتم إحقاق العدل"، مؤكدة أن طرد الشرطيين "ليس كافيا".

 

أخبار ذات صلة