" شمس الخير" مُبادرة شبابية مُنذ 2013، مُستمرة بأعمالها في أزمة كورونا

محليات
نشر: 2020-05-16 13:57 آخر تحديث: 2020-05-16 13:57
تحرير: أسيل أبو عريضة
مبادرة شمس الخير
مبادرة شمس الخير

في ظل أزمة كورونا تعاملت مبادرة شمس الخير بشكل مختلف عن المبادرات، حيث تم إلغاء فكرة الطرود وإستبدالها بمبلغٍ مالي، وتم توزيع تلك المبالغ على الأُسر ميسورة الحال واستناداً للمعلومات التي لديهم من مصادر موثوقة عن الحالات.   

وتشمل المُباردة عِدة مُحافظات، ولم يقتصر التوزيع على من يحملون الجنسية الاردنية فقط، بل شملوا جنسياتٍ مُختلفة موجودة على أرض المملكة.   

وعمل أعضاء المُباردة على مُساعدة تلك الأُسر من بداية أزمة كورونا وخلال شهر رمضان المُبارك، ومُستمرين بالعمل وتقديم المُساعدة حتى إنتهاء الأزمة.   

تأسست مُبادرة شمس الخير التطوعية عام 2013، وعملت خلال تلك الفترة على خدمة المُجتمع الأردني بكافة المُحافظات، وعدا عن مُساعدة الأُسر الأردنية ميسورة الحال، فهي تهدف لتنمية قُدرات الشباب من خلال العمل التطوعي، وبالتالي زيادة مفهوم الوعي بمبدأ التكافل الإجتماعي لدى أفراد المُجتمع.   

ومن شأن أعضاء المُبادرة تأمين الطرود الغذائية لعائلات عِدة على مدار العام، وتزويد الأطفال والطُلاب بالحقائب المدرسية بداية كُل عام دراسي، وعلى مدار العام، إذ يقوموا بترميم عددٍ من المنازل التي بحاجة للترميم، وزيارة كبار السن في الجمعيات المُخصصة لهم.

 

أخبار ذات صلة

newsletter