سلامة حمّاد: الأردن مقصد لكل راغب بالأمن والطمأنينة

محليات
نشر: 2020-05-14 11:48 آخر تحديث: 2020-05-14 12:54
وزير الداخلية سلامة حماد
وزير الداخلية سلامة حماد

قال وزير الداخلية سلامة حماد إن الأردن ومنذ نشأته كان مقصدا لكل راغب بالأمن والطمأنينة، وشهدت أرضه موجات لجوء متعاقبة تحملها بكل تبعاتها الاقتصادية والاجتماعية والامنية، انطلاقا من مبادئنا وقيمنا العربية الهاشمية التي اكدها الهاشميون دوما من خلال الوقوف مع كل من يطلب المساعدة. 

واكد حماد ان الاردن يقدر ويجل الدور الانساني والاخلاقي الذي تقوم به مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وسعيها المستمر لمساعدة الدول التي تحتضن اللاجئين.


اقرأ أيضاً : وزير الداخلية يؤكد ضرورة توثيق المعلومات المتعلقة بتعامل الاردن الناجح مع كورونا


جاء ذلك لدى لقاء الوزير حماد في مكتبه الخميس ممثل المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن دومينيك بارتش حيث جرى خلال اللقاء بحث السبل اللازمة لمساعدة الاردن على تحمل اعباء موجات اللجوء الموجودة على اراضيه من مختلف الجنسيات وعددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وتابع وزير الداخلية " ان الاستمرار بتادية الواجب الانساني تجاه اللاجئين يتطلب النظر الى امكانيات وقدرات الاردن بشكل اكثر عمقا وجدية من قبل المجتمع الدولي وتخفيف اعباء استضافة اللاجئين ولا سيما في المجتمعات المحلية الحاضنة لهم".

واكد حماد التزام وزارة الداخلية بدعم جهود المفوضية في الاردن والتعاون معها للقيام بمهامها دون عوائق والاستمرار في هذا العمل التشاركي الرامي الى تخفيف اثار اللجوء على المملكة واللاجئين على حد سواء. 

من جانبه عبر المسؤول الاممي عن تقديره لحجم التعاون القائم بين المفوضية ووزارة الداخلية والمؤسسات التابعة لها والاجراءات الميسرة التي تتخذ لمعالجة احتياجات اللاجئين بشكل فوري وسريع مشيرا الى ان المفوضية تدرك حجم الاثار السلبية التي طالت القطاعات الحيوية والخدمية في الاردن وادت الى انهاكها. 

وفي نهاية اللقاء اتفق الطرفان على ادامة التنسيق والتشاور تجاه كل ما يتعلق باللاجئين والتعاون المستمر للحد من الصعوبات والتحديات الناجمة عن استضافتهم على أراضي المملكة.

أخبار ذات صلة