مقترح حكومي بمنح المحجور عليهم بطاقات شحن خلوية مجانية

محليات
نشر: 2020-05-11 13:46 آخر تحديث: 2020-07-16 16:43
تعبيرية
تعبيرية

عقدت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات سادس اجتماعات خلية الأزمة الخاصة بقطاع الاتصالات وبحضور ممثلين عن شركات الاتصالات زين، أورانج، أمنية وقد تم مناقشة التسهيلات التي من الممكن تأمينها للأشخاص المحجور عليهم في منطقة البحر الميت وحدود العمري من الطلبة أو المواطنين الذي تقطعت بهم السبل خارج المملكة لتسهيل استخدام وسائل الاتصالات للتواصل والدراسة.

وقال رئيس مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الاتصالات الدكتور المهندس غازي الجبور أن الهيئة وانطلاقاً من دورها في حماية مصالح المستفيدين وللتسهيل على المحجور عليهم للتواصل مع ذويهم أو اقربائهم فقد اقترحت على الشركات الثلاث (زين وأورانج وأمنية) أن يتم منح الأشخاص المحجور عليهم بطاقات شحن خلوية مجانية مؤقتة (Sim Card)، وقد قامت الشركات مشكورة بتنفيذ هذا الاقتراح حيث قامت شركة زين بتجهيز (30,000) خط ويحتوي على 20 جيجا بايت و200 دقيقة محلية صالحة لمدة 20 يوم حيث قامت الشركة بالتنسيق مع مؤسسة ولي العهد لتوزيع (2000) بطاقة في الوقت الحالي بينما ستقوم الهيئة بتوزيع 1000 بطاقة وسيتم توزيع باقي الخطوط عند توافد باقي المحجورين، كما قامت شركة أورانج بتجهيز (3000) خط كمرحلة أولية لحين اكتمال عدد المحجور عليهم حيث تحتوي البطاقات على 18 جيجا بايت وعدد دقائق اتصال مفتوح على نفس الشبكة و(1000) دقيقة على الشبكات الاخرى صالحة لمدة 20 يوم، أما شركة أمنية فقد جهزت (3000) خط كمرحلة أولية تحتوي على 20 جيجا بايت وعدد دقائق (200) دقيقة صالحة لمدة 20 يوم.


اقرأ أيضاً : هيئة الاتصالات: ما يزيد عن المليون طرد تصل لمنازل المواطنين ونجاح كبير لخدمات التوصيل في المملكة


واضاف الجبور أن الشركات طلبت من الهيئة بحث امكانية إعفاء هذه الخطوط من كافة الرسوم والضرائب طيلة فترة الاستخدام المجاني، وأكد الجبور أن الهيئة ستقوم بالتنسيق مع وزارة المالية بهذا الخصوص، علماً أنه وفي حال رغب مستخدمي هذه الخطوط الاستمرار باستخدامها لاحقاً يمكنهم إعادة شحنها من قبل أهالي المحجور عليهم من خلال معارض الشركات لاحقاً، حيث ستقوم الهيئة بتوزيع هذه البطاقات بالتنسيق مع القوات المسلحة على الأشخاص المحجور عليهم.

وأشاد بالجهود التي بذلتها شركات الاتصالات الثلاث زين وأورانج وأمنية خلال هذه الأزمة مبدياً اعتزازه وفخره بما قدمته الشركات من تسهيلات وأكد على قدرتها في التعامل مع الأزمة حيث ساهم تعاونها المستمر مع الهيئة في تجاوز كافة المعيقات وتحقيق أفضل النتائج خلال هذه الأزمة التي تمر بها المملكة.

وأكد الجبور أنه قد تم تشغيل محطات راديوية متنقلة MCU لكل شركة خلوية في موقع الحجر الصحي تعمل بكافة التقنيات والترددات المرخصة لضمان توفير أداء وجودة عالية للخدمات الراديوية وتحت ظروف الحمل الأقصى، حيث تم تعزيز القدرات الفنية للمحطات المتوفرة سابقا في المنطقة وتم رفع سوية البنية التحتية الفنية الخاصة بالوحدات الخلوية المتنقلة لمنطقة الحجر من خلال رفع سعات النواقلBackhauling  وتفعيل رخص برمجية إضافية مما يعزز التزامن الآني لتدفق وتراسل البيانات، حيث تراوحت سعات النقل الميكروية الآنية ما بين 450 إلى 300 ميجابت/ ثانية للوحدات المتنقلة وهي قابلة لزيادة السعة بشكل أوتوماتيكي في حال زاد إستخدامها عن 80% وكما أن معظم فنادق البحر الميت يتم نقل البيانات فيها عن طريق الفايبر.

وأشار أن الهيئة ستقوم بمراقبة أداء شبكات الاتصالات بشكل مستمر لضمان استمرارية تقديم الخدمة للأشخاص المحجور عليهم في مناطق الحجر الصحي حيث ستقوم الشركات بتزويد الهيئة بتقارير دورية حول أداء الشبكات في هذه المناطق.

أخبار ذات صلة

newsletter