الرزاز: ضبط الإنفاق ودمج المؤسسات أصبح أكثر إلحاحا من أي وقت مضى - فيديو

محليات
نشر: 2020-05-05 18:50 آخر تحديث: 2020-05-05 18:51
رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز
رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز
المصدر المصدر

قال رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز إن ضبط الإنفاق ودمج المؤسسات أصبح أكثر إلحاحا من أي وقت مضى.


اقرأ أيضاً : الرزاز: لليوم الثامن على التوالي الاردن يسجل (صفر كورونا) وعلينا مواصلة الحذر - فيديو


وأضاف الرزاز خلال ايجاز صحفي الثلاثاء إن الأردن تعامل مع وباء الكورونا منذ مرحلته الأولى الاستجابة الفورية وبتوجيهات ملكية بعدم التأخر في اتخاذ أي شيء يتعلق بصحة الأردنيين ثم مرحلة التكافل التي نحن بصددها الآن والثالثة المتعلقة بالتعافي، موضحا أن مرحلة الاستجابة الفورية للتعامل مع الوباء تمثلت بالحظر المبكر، وتطوير آليّات الفحص العشوائي، وتطوير آليّات الحجر الصحّي والعلاج.

وأكد أن فرض الحظر مبكرا وتطبيق الإجراءات الصارمة، أسهم في الانحسار الحقيقي للمرض ولكن علينا التأكيد على الحرص والوقاية.

وبيّن أنه وبعد أسابيع انتقل الأردن إلى المرحلة الثانية "مرحلة التكيّف والتكافل" التي شملت التعليم عن بُعد، والعمل عن بُعد، والفتح التدريجي للقطاعات والتخفيف من الغلق، كما تمّ توسيع مظلة المستفيدين من صندوق المعونة الوطنيّة بدخول 155 ألف أسرة جديدة.

وأضاف الرزاز أن المرحلة الثالثة هي مرحلة التعافي، كاشفا أن الحكومة تسعى من خلالها إلى تأسيس صندوق استثماري بالتعاون ما بين البنك المركزي والبنوك والقطاع الخاص ومساهمة من الحكومة.

وأكد الرزاز أنه يجب علينا توخي الحذر مع وباء الكورونا رغم عدم تسجيل إصابات جديدة، مشيرا إلى أن جميع الدول تدرس احتمالية وجود موجة ثانية من كورونا.

وقال "أنجزنا الكثير بقيادة جلالة الملك ومتابعته الدقيقة ووعي المواطن بأسس الوقاية والتباعد والحماية من وباء الكورونا".

وأضاف "نجحنا في مواجهة كورونا بجهد جمعي لكن التداعيات الاقتصاديّة تتطلّب المزيد من التشاركية والتعاون"، لافتا إلى أن "الأثر الاقتصادي لوباء كورونا كان كبيراً واتخذنا إجراءات أسهمت في التأقلم مع الوضع الذي نعيشه".

وأكد الرزاز أن المنعة الاقتصادية تتطلّب ضبط الإنفاق ودمج وزارات ومؤسسات، والقضاء على الترهّل الإداري، مضيفا أن أرقام البطالة عالية ونتوقّع أن ترتفع ولدينا برنامج لتشغيل الشباب".

وقال الرزاز "درسنا 3 مسارات عالميّة للتعامل مع الوباء، واخترنا منها الاعتماد على المسار الثالث الذي يشهد عدد قليل من الإصابات مقابل إجراءات مشدّدة".

وأضاف أن رصيد صندوق همة وطن 81 مليون دينار.

أخبار ذات صلة