مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

هذه العملية من العمليات النادرة

إستئصال تشوه دماغي خلقي نادر لطفل يبلغ من العمر يومين في مستشفى الملك المؤسس

إستئصال تشوه دماغي خلقي نادر لطفل يبلغ من العمر يومين في مستشفى الملك المؤسس

نشر :  
منذ 4 سنوات|
اخر تحديث :  
منذ 4 سنوات|

تمكن فريق طبي برئاسة إستشاري جراحة الدماغ والأعصاب والتشوهات الشريانية والوريدية البروفيسور محمد البربراوي من إزالة تشوه دماغي كبير لطفل يبلغ من العمر يومين وهو نوع نادر من التشوهات الخلقية في الدماغ ينشاء أثناء تكون الجنين في رحم أمه وهو عبارة عن extensive encephalocele with ciari malformation فتق في الدماغ والسائل الدماغي الشوكي وكان يحتوي كذلك على اغشية الدماغ والمخيخ مع وجود الشرايين والأورده بحجم رأس الرضيع نفسه ١٥ x ١٤ x ١٣ سم .

وأشار الدكتور البربراوي أن حجم التشوه الخلقي أكبر من حجم رأس المريض وأظهرت الفحوصات والأشعة التشخيصية التي أجريت للطفل عن وجود تشوه كبير في الرأس ووجود شرايين وأورده رئيسية داخل التشوه قريبة من جذع الدماغ من الفتحة مما زاد في صعوبة إجراء العملية وصعوبة بالغة في عملية تخدير المريض ، وتعتبر هذه العملية من العمليات النادرة وذلك لكبر حجم التشوه النادر ومحتوياته مما قد يؤثر على حياة المريض حيث قام الفريق الطبي بأستئصال كامل الكتلة التي تجاوز وزنها حجم رأس المريض .

وأجرى العملية فريق طبي مميز بإشراف الأستاذ الدكتور محمد البربراوي ومساعديه الدكتور محمد الصباح والدكتور عبد الحليم ابداح والدكتور رضاب الخطابه. ود قيس سماره ومتابعه د محمد مطالقه وأطباء التخدير برئاسة الدكتور خالد الردايده والدكتور فيصل البلوي وبمتابعة اخصائي الأطفال والخداج الدكتور وسيم خصاونه واخصائي النسائية الدكتورة عمر التل الذي اشرف على ولاده الطفل بنجاح وكادر تمريضي مميز تهاني شريده وايمن طعمه وفنيي تخدير وأشعة .

وأشار البربراوي ان معاناة الطفل تمخضت عن وجود التشوه وأعراض المرض التي قد تؤدي الى مضاعفات كبيرة تؤثر على حياة المريض ، واضاف ان مثل هذه العمليات لا تجرى الا في مراكز متخصصة ومجهزه بأعلى التجهيزات الطبية وثمن الدكتور البربراوي دور الكادر الطبي الذي شارك في العملية التي تكللت بالنجاح.

من جهته عبر مدير عام المستشفى الأستاذ الدكتور محمد الغزو عن إعتزازه بالنجاحات التي يحققها الكادر الطبي في المستشفى وتعامله الأمثل مع الحالات المرضية الأكثر صعوبة بإستخدام أحدث الأجهزة الطبية، لافتاً إلى ان المستشفى مجهز بأحدث المعدات الضرورية لإجراء العمليات كافة، وان المستشفى يوفر البيئة الأكاديمية والبحثية المناسبة للكادر الطبي والأكاديمي المتخصص في كلية الطب بجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية لإجراء مثل هذه العمليات النوعية رغم الظروف التي يمر بها العالم جراء تداعيات فايروس كورنا مثمنا الجهد العظيم الذي تقوم به كافة الكوادر الطبية ومسانديها في ضل حضرة صاحب الجلالة الهاشميةالملك عبد الله الثاني المعزز .