إنتاج أول حافلة تعمل بالفضلات البشرية في بريطانيا

هنا وهناك
نشر: 2014-11-21 00:47 آخر تحديث: 2016-08-07 07:50
إنتاج أول حافلة تعمل بالفضلات البشرية في بريطانيا
إنتاج أول حافلة تعمل بالفضلات البشرية في بريطانيا
المصدر المصدر

رؤيا - وكالات -  أنتجت بريطانيا أول حافلة لنقل الركاب تعمل بفضلات بشرية ، وتعمل الحافلة بغاز الميثان الحيوي الذي يُنتج في منشأة لمعالجة مياه الصرف الصحي الثقيلة والنفايات الغذائية. ويكفي الحافلة خزان واحد من الغاز المنتَج باستخدام الفضلات السنوية لخمسة أشخاص لقطع أكثر من 300 كلم.

وقال خبراء ان هذه الحافلة الريادية ستقوم بدور ملحوظ في تحسين نوعية الهواء والبرهنة على ان للفضلات البشرية ايضا قيمتها. وستبدأ الحافلة "بايو ـ باص" رحلتها الأولى بنقل الركاب من مطار مدينة بريستول الى مدينة باث السياحية جنوبي انكلترا. وسيُنتج الغاز الذي يحركها في منشأة لمعالجة مياه الصرف الصحي تملكها شركة جينيكو للطاقة.

ونقلت صحيفة الديلي تلغراف عن مدير الشركة محمد صديق "ان للمركبات التي تعمل بالغاز دورا مهماً في تحسين نوعية الهواء في المدن ولكن الحافلة الجديدة تمضي شوطاً أبعد من ذلك فهي في الواقع تعمل بفضلات خمسة اشخاص يعيشون في المنطقة ومن الجائز تماما ان يكون بينهم ركاب يستخدمون الحافلة".

وقالت الخبيرة البيئية شارلوت مورتون "ان الحافلة تبين بوضوح ان الفضلات البشرية والغذاء الذي نهدره موارد ثمينة".

ودعت مورتون الى جمع المواد الغذائية التي لم تعد صالحة للاستهلاك البشري بصورة منفصلة وإعادة تدويرها الى غاز صديق للبيئة وأسمدة حيوية بدلا من رميها في المكبات أو حرقها.

وأصبحت شركة جينيكو للطاقة مؤخرا اول شركة تمد 8300 منزل بالغاز المنتج من فضلات بشرية عن طريق شبكة الكهرباء الوطنية في بريطانيا.

وتعالج منشأة الشركة في مدينة بريستول 75 مليون متر مكعب من مياه الصرف الثقيلة و35 الف طن من النفايات الغذائية سنويا. وتنتج المنشأة 17 مليون طن من غاز الميثان الحيوي سنويا بتكنولوجيا الهضم اللاهوائي التي تستخدم بكتريا لتفتيت المواد في غياب الأوكسجين.

أخبار ذات صلة