"الزراعة": إنتاج الزيت كاف ولن نمنح رخصاً لاستيراده

اقتصاد
نشر: 2014-11-20 00:46 آخر تحديث: 2016-06-26 15:24
"الزراعة": إنتاج الزيت كاف ولن نمنح رخصاً لاستيراده
"الزراعة": إنتاج الزيت كاف ولن نمنح رخصاً لاستيراده
المصدر المصدر

رؤيا- الراي -
اكدت وزارة الزراعة ان انتاج زيت الزيتون الموسم الحالي يكفي احتياجات السوق وان اسعار الزيت في معدلاتها الطبيعية.
وقال مدير الاعلام في الوزارة الدكتور نمر حدادين في تصريح الى (بترا) أمس الاربعاء ان الوزارة «لم تمنح رخص استيراد للتجار حفاظا على الانتاج المحلي الذي هو كاف».
وكان مصدر مطلع في وزارة الزراعة كشف ان الوزارة تتجه الى استيراد زيت الزيتون نتيجة ارتفاع اسعاره في السوق المحلي، والذي تجاوز 80 دينار للتنكة ، مرجحاً ان يكون استيراده من الضفة الغربية.
من جهته اكد نقيب اصحاب معاصر الزيتون عناد الفايز ان كميات الزيت المنتجة محليا تكفي حاجة السوق ولا يوجد استيراد لهذه المادة من اي دولة.
واشار الى ان زيت الزيتون يباع في اسواق الدول المجاورة بـ 200 دولار للتنكة الواحدة سعة 16 لترا وبالتالي لا يمكن استيرادها سيما وانها تباع في الاسواق المحلية ومن انتاجنا في اطار معدلها السنوي.
وطالب اتحاد المزارعين الوزارة بعدم استيراد زيت الزيتون وذلك لان الموسم مازال في بداياته.
وقال رئيس الاتحاد محمود العوران ان الكميات المتوقعة من انتاج زيت الزيتون حسب احصاءات وزارة الزراعة هي 25 الف طن في حين ان احتياجات السوق المحلي 28 الف طن.
وبين العوران ان اسعار الزيت لم تزد عن الاعوام السابقة على الرغم من ارتفاع تكاليف ومستلزمات اﻻنتاج ومنها ارتفاع اسعار المحروقات وارتفاع اجور اﻻيدي العاملة ،داعيا الى الانتظار لحين توقف عمل المعاصر نهاية الموسم.
واوضح العوران ان سبب ارتفاع الاسعار هي الاقبال على الشراء وخاصة مع بداية الموسم مما يتيح المجال لبعض التجار استغلال هذه الفرصة، الامر الذي ادى الى نقص الكميات المعروضة في السوق المحلي وارتفاع غير مبرر في اسعارها.
وقال العوران من الصعب ان نحدد ان الكميات ﻻ تغطي احتياجات السوق المحلي الا بعد شهر آذار المقبل.

أخبار ذات صلة