الأردن يشتري 100 ألف طن قمح بقيمة 28.7 مليون دولار

اقتصاد
نشر: 2014-11-19 19:15 آخر تحديث: 2016-06-26 15:24
الأردن يشتري 100 ألف طن قمح بقيمة 28.7 مليون دولار
الأردن يشتري 100 ألف طن قمح بقيمة 28.7 مليون دولار
المصدر المصدر

رؤيا - الاناضول - اشترى الأردن مساء اليوم الأربعاء 100 ألف طن قمح بسعر 287.5 دولارا للطن، وبقيمة إجمالية بلغت 28.75 مليون دولار من مناشيء (دول) مختلفة.

وقال مسؤول أردني إنه سيتم توريد كميات القمح المشتراه للبلاد، خلال شهري أبريل / نيسان، ومايو / آيار من العام المقبل.

وأضاف المسؤول الذى رفض ذكر اسمه فى تصريحات لوكالة الأناضول، أن مخزون الأردن من القمح سيرتفع بعد هذه المناقصة ليكفي الاستهلاك المحلى لمدة تزيد عن 11.5 شهر، وهي ضمن المستويات الآمنة والمريحة جدا.

وكان الأردن قد ألغى ثلاث مناقصات طرحها خلال الشهرين الماضيين، لشراء هذه الكمية من القمح لأسباب أرجعها مسؤولون أردنيون إلى ارتفاع الأسعار المقدمة قياسا إلى الأسعار العالمية، وكذلك عزوف التجار عن التقدم للمناقصات لارتفاع المخاطر الأمنية فى المنطقة.

وارتفع استهلاك الأردن من القمح من 850 ألف طن إلى مليون طن سنويا بسبب استضافته اكثر من 1.4 مليون لاجئ سوري.

ويعتمد الأردن على استيراد القمح من الخارج بشكل كامل لتغطية احتياجات البلاد، نتيجة لتراجع الانتاج المحلي لمستويات لا تذكر، لعدة أسباب أهمها هجرة المزارعين، وخاصة مع تراجع كميات هطول الأمطار المعتمد عليها في الزراعة.

وبهدف تشجيع المزارعين على زارعة القمح، رفعت الحكومة الأردنية مؤخرا سعر شراء القمح من المزارعين من 592.2 دولارا الى 634.5 دولارا للطن.

وقال الناطق الإعلامي في الوزارة نمر حدادين  في تصريحات صحفية سابقة، إن سياسة الحكومة الأردنية تقوم على دعم هذا القطاع من خلال شراء كامل إنتاج القمح والشعير من المزارعين، بأسعار تشجيعية وتفضيلية مؤكدا أنه لم يتم رفض شراء أي كمية تعرض على مراكز الشراء في صوامع الحبوب.

وعن أسباب تراجع زراعة القمح والشعير في الأردن قال حدادين إن ذلك يعود إلى خسارة البلاد نحو 5 آلاف دونم (الدونم يساوي ألف متر مربع) مزروعة بالقمح والشعير سنويا جراء زيادة عدد السكان، حيث وصلت المساحات المزروعة في عام 2000 إلى 182 ألف دونم قمح، و133 ألف دونم شعير.

وأشار إلى أن الأراضي المزروعة بمحاصيل بعلية (تعتمد على مياه الامطار فقط) كانت تبلغ نحو مليوني دونم في بداية عقد الثمانينيات منها مليون و800 ألف دونم للقمح والشعير، لكنها انخفضت إلى نصف مليون دونم عام 2000 منها 300 ألف دونم للقمح والشعير، ثم تراجعت إلى أقل من ذلك، أي أن الخسارة لجميع المحاصيل البعلية وعددها 12 بلغت ما مجموعه 69 ألف دونم سنويا منها 50 ألف دونم كانت تزرع قمح، و16 ألف دونم شعير، وثلاثة آلاف دونم لباقي المحاصيل.

وأوضح حدادين أن إنتاج الأردن من القمح بلغ فى عام 1980 نحو 134.500 ألف طن، ثم تراجع فى عام 1990 إلى نحو 83 ألف طن، وبقي التراجع مستمراً إلى أن وصل عام 2000 إلى 25 ألف طن، وفي موسم 2009/ 2010 بلغ 14.824 ألف طن فقط.

أخبار ذات صلة