المستقلة للانتخاب تعتمد مراكز الاقتراع والفرز

محليات
نشر: 2014-11-19 13:21 آخر تحديث: 2016-06-26 15:24
المستقلة للانتخاب تعتمد مراكز الاقتراع والفرز
المستقلة للانتخاب تعتمد مراكز الاقتراع والفرز
المصدر المصدر

 رؤيا - عقد مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب اجتماعاً صباح يوم الأربعاء الموافق 19/11/2013 قرر فيه اعتماد مراكزالاقتراع والفرز للانتخابات الفرعية في الدائرة الانتخابية الثانية لمحافظة اربد، والتي سبق وأن اعتمدها المجلس في الانتخابات النيابية التي أجريت بتاريخ 23/1/2013 والبالغ عددها (18) مركزاً وبما مجموعه (80) صندوق اقتراع موزعة على مراكز الاقتراع والفرز .

 

  ومن جهة أخرى عقدت الهيئة المستقلة للانتخاب لقاءاً حوارياً لمرشحي الانتخابات الفرعية في الدائرة الثانية لمحافظة اربد والمقرر اجراؤها في التاسع والعشرين من الشهر الحالي؛ وذلك بهدف اطلاع المرشحين على اجراءات سير العملية الانتخابية وتوعيتهم حول التشريعات الناظمة ليوم الاقتراع، وضرورة التزامهم بقواعد الدعاية الانتخابية واجراءات الاقتراع والفرز، وصولاً الى انتخابات حرة ونزيهة وفقاً للمعايير العالمية .

 

وأكد الدكتور فواز التميمي رئيس لجنة الانتخاب على جاهزية الهيئة لاجراء الانتخابات الفرعية في الدائرة الثانية لمحافظة اربد، كما استعرض ضمانات النزاهة  التي  تقدمها الهيئة والتي تهدف الى تعزيز ثقة الناخب في العملية الانتخابية .

 

وأوضح التميمي أن للمرشحين دوراً هاماً في توعية وتثقيف الناخبين بآلية معرفة مراكز الاقتراع والفرز واجراءاتها، مؤكداً في الوقت ذاته على حرص الهيئة  للوصول الى الممارسة الفضلى في العملية الانتخابية.

 

بدوره تحدث رئيس قسم التخطيط والتنسيق الميداني في الهيئة نضال البخاري عن اجراءات ومراحل عملية الاقتراع والفرز وفق التشريعات الناظمة للعملية الانتخابية، موضحا آلية استلام البطاقة الانتخابية يوم الاقتراع.

 

من جهته أشار رئيس لجنة رصد الدعاية الانتخابية طارق البطاينة الى ضرورة التزام المرشحين بقواعد الدعاية الانتخابية والصمت الانتخابي، كما بين البطاينة أن الهيئة قد رصدت بعض المخالفات للدعاية الانتخابية في الدائرة الثانية لمحافظة اربد، حيث عملت الهيئة على التنسيق مع الجهات ذات العلاقة لازالة كافة أشكال الدعاية الانتخابية المخالفة لأحكام القانون والتعليمات التنفيذية ، كما أن الهيئة  قد خصصت مراقبين ميدانيين لضبط ومراقبة هذه المخالفات وأن الهيئة قد أعدت دليلاً اجرائياً لهذه الغاية.

 

وأكد الدكتور مشعل ابن هداية مدير العمليات بالوكالة أن الهيئة تقف على مسافة واحدة من جميع المرشحين ، وأنه ووفق أحكام المادة (17/أ) من قانون الانتخاب فأن الهيئة تسجل طلبات الترشح التي تم قبولها من المجلس أو التي صدر قرار من محكمة الاستئناف بقبولها في سجل خاص وفقاً لتاريخ تقديم كل منها ووقته ، وهذا ما سيندرج على ورقة الاقتراع بترتيب اسماء وصور المرشحين وفق تاريخ التقديم .

 

وفي نهاية اللقاء الذي حضره لجنة الانتخاب واللجنة التنسيقية للدعاية الانتخابية والجهات الرقابية جرى نقاش موسع أجاب فيه المتحدثون على أسئلة واستفسارات الحضور.

 

 

 

أخبار ذات صلة