الزيود: الحركة الإسلامية تبحث المشاركة بالحياة السياسية في المرحلة المقبلة

محليات
نشر: 2014-11-18 23:01 آخر تحديث: 2016-06-26 15:24
الزيود: الحركة الإسلامية تبحث المشاركة بالحياة السياسية في المرحلة المقبلة
الزيود: الحركة الإسلامية تبحث المشاركة بالحياة السياسية في المرحلة المقبلة
المصدر المصدر

رؤيا - أكد الامين العام لحزب جبهة العمل الاسلامي محمد عواد الزيود سعي الحزب للمشاركة في الحياة السياسية في المرحلة المقبلة، إذا تجاوزت الحكومة الصوت الواحد وخرجت بقانون انتخابي يمكن الناس من اختيار من يمثلهم.
وقال الزيود خلال لقاء المكتب التنفيذي مع الهيئة العامة لفرع المفرق وأبناء مجتمع محلي في المفرق ضمن خطته في التواصل مع فروع الحزب في المناطق «أن حزب جبهة العمل الاسلامي جزء من هذا الوطن الذي نحب ونفتدي وأننا لن نسمح لأحد أن يزاود على حبنا لهذا الوطن»، بحسب الدستور .
وأصاف «ان الحزب حزب اردني وليس له أجندة خارجية وأن الحزب يقف في خندق واحد مع الجميع في الدفاع عن هذا الوطن وأن هم الوطن ومصالحه العليا هو ما يشغلنا وهي ابجدية من أبجديات المجتمع الاردني».
وأكد الزيود رفض الحزب لرفع اسعار الكهرباء في العام المقبل لزوال المبرر وانخفاض السعر العالمي لأسعار النفط داعيا الحكومة الى مراجعة جادة للسياسة الاقتصادية واعتماد سياسة راشدة تسهم في زيادة الدخل القومي وتقليل نسبة البطالة والفقر ونسبة العجز في الموازنة وتخفيف الديون.
وبين موقف الحزب الثابت والرافض لأي تدخل أجنبي في أي شأن عربي ولأي سبب كان، مشددا على أنه ليس من مصلحة البلد أن يشارك الجيش في حرب خارج حدود الوطن.
وقال عضو المكتب التنفيذي موسى الوحش « أن داعش لايوجد لها بيئة حاضنة في الاردن وأن الاردن يتمتع بصحوة اسلامية معتدلة ترفض الارهاب والعنف والتطرف « مؤكدا على تماسك الاردن وتكاتفه.
وأعرب علي ابو السكر عن أمله أن يتجاوز قانون الانتخاب الجديد قانون الصوت الواحد وأن يكون قانون توافقي يحقق العدالة وقادر على إفراز مجلس نيابي بإرادة شعبية.
وأشار مراد العضايلة الى استراتيجية النهوض بالاقتصاد الأردني « أردن الغد 2020? التي أطلقها الحزب في تموز الماضي في ضوء بلوغ الدين العام الى 21 مليار دولار.
وأكد رئيس فرع المفرق المهندس خضر بني خالد الاستعداد للتعاون مع كافة الجهات الرسمية والمدنية بالمفرق لتنفيذ المبادرات والأنشطة التي تسهم في تخفيف بعض اثار وتداعيات اللجوء السوري على المجتمع المحلي مشيرا الى اعداد دراسة عن الاثر البيئي للجوء في منطقة حوشا ليصار الى رفعها الى الجهات المعنية.
ثمنت إلغاء عدد من الاشتراطات الموجودة في الحالي
 

أخبار ذات صلة