العضايلة اليوم يمثل محطة مهمة في معركة الأردن ضد وباء كورونا.. فيديو

محليات
نشر: 2020-04-04 20:03 آخر تحديث: 2020-04-04 20:36
إيجاز صحفي لوزيريّ الصحة والدولة لشؤون الإعلام
إيجاز صحفي لوزيريّ الصحة والدولة لشؤون الإعلام
المصدر المصدر

قال وزير الدولة لشؤون الاعلا أمجد العضايل، إن اليوم يمثل محطة مهمة في معركة الأردن ضد وباء كورونا.

وأكد خلال إيجاز صحفي في المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات، أن الاردن أنهى أسبوعين من حظر التجول تخللها يوم كامل من الحظر الشامل أمس الجمعة.


اقرأ أيضاً : وزير الصحة يعلن ارتفاع أعداد مصابي كورونا في الأردن.. فيديو


واضاف الوزير العضايلة: "نقدر عاليا تعاون وصبر المواطنين الملتزمين. هذا الالتزام – وكما نؤكد دائما – هو السبيل الوحيد والسريع لحصر الوباء والتعامل مع الإصابات وبالتالي رفع الحظر والعودة إلى الحياة الاعتيادية".

واشار إلى أن القوات المسلحة ستبدأ بمراقبة سير حظرالتجول باستخدام تقنيات حديثة مثل طائرات "درون".

وقال إن مساعي جلالة والملكة نجحت بتوفير 100 ألف شريحة اختبار جديدة للكشف عن فيروس كورونا المستجد، ومجموعة معدّات طبيّة، من رجل الأعمال الصيني (جاك ما)، بما يعزّز جهود المملكة في مواجهة هذا الوباء.


اقرأ أيضاً : اخلاء 13 شخصا من الحجر الصحي في العقبة


وتابع أنهى وردتنا بعض الملاحظات حول وجود عدم تقيد بالحظر الشامل ببعض القرى وسيتم تطبيق إجراءات إضافية.

وأعلن أنه سيتم الاعلان خلال الأيام المقبلة عن اجراءات جديدة للتخفيف من الأثار الاقتصادية لأزمة كورونا.

وبين أن هناك إجراءات وقرارات خلال الأيام المقبلة للتخفيف من الآثار المترتبة على القطاع الخاص.

وتابع أن اللجان المعنية مستمرة بالتعاون للخروج بتوصيات وحلول للإبقاء على الحد الأدنى من العمل في القطاع الخاص.

وكشف عن قيمة المبالغ المتبرع بها لصندوق همة وطن، حيث بلغت قيمة المبالغ المتبرّع بها حتى اليوم، سواءً المدفوعة أو الملتزم بها، أكثر من 39 مليون دينار، لصالح حساب "همّة وطن" وحوالي 14 مليون دينار لصالح حساب صندوق وزارة الصحّة، أمّا قيمة التبرّعات التي وصلت إلى حساب الخير فقد بلغت 754 ألف دينار.

وعن آلية تنقل الصيادلة، قال الوزير العضايلة إن حركة العاملين منهم في المستشفيات الحكوميّة والخاصّة والصيدليّات الخاصّة يكون تنقّلهم بواسطة بطاقة نقابة الصيادلة.

وقال العضايلة، أنه حدث اليوم خطأ تمثل بنشر أسماء لمخالطين لأحد المصابين من أحد المستشفيات الحكومية. هذا خطأ صريح ولا يتفق مع حرصنا على حماية خصوصية المصابين وتشجيعهم على المبادرة للفحص. سنحرص جميعاً على عدم تكرار ذلك.

 

أخبار ذات صلة