الحوامل لسن الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا من النساء الأخريات - فيديو

صحة
نشر: 2020-04-01 16:34 آخر تحديث: 2020-04-01 16:34
تحرير: زينة العبد
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
المصدر المصدر

قال أخصائي طب النسائية والتوليد وعلاج العقم  الدكتور فراس الكركي، أن الدراسات أثبتت أن الحوامل ليست أكثرعرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد، لكن في حال تم إصابة الحامل بالفيروس، فإن المضاعفات تكون أكثر من الأشخاص الآخرين نتيجة للتغيرات التي تحدث في الجهاز المناعي.

وبين خلال مشاركته في فقرة "الصحة" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة "رؤيا"، إن فيروس "الكورونا" يصيب الجهاز التنفسي، ونظراً لعدم توفر العديد من الدراسات حوله كونه مرضاً مستجد،  يتم استنباط المعلومات الطبية المتعلقة به بمقارنته مع الإنفلونزا، مبيناً أنه تحدث تغييرات فسيولوجية وطبيعية في الجهاز المناعي لدى المرأة الحامل بشكل عام، وتكون عرضة لحدوث عرضة أكثر للإلتهابات، لذلك إذ تم إصابتها بالكورونا فهي معرضة للالتهاب الحاد بالرئتين أكثر من النساء الأخريات.


اقرأ أيضاً : ما العلاقة بين قلة الحركة والإصابة بالإمساك أثناء الحجر؟


وأفاد أنه لم تسجل إلى اليوم أي وفاة امرأة حامل نتيجة تعرضها لـ كورونا، وكل النساء الحوامل المصابات بالفيروس، تم شفاؤهن بشكل كامل، وهذا مؤشر جيد.

أما فيما يتعلق بالجنين، قال الطبيب أنه لم تثبت الدراسات إلى الآن أن الكورونا قد يؤثر على احتمالية الإجهاض، أو عمل تشوهات بالجنين، أو تأخر نموه، لكن الاحتمالية الوحيدة التي قد تحدث في مثل هذه الحالات هي الولادة المبكرة، والسبب هو أن أي التهاب يصيب الجسم أثناء الحمل، يكون عاملاً في حدوث الولادة المبكرة.

ونصح النساء الحوامل بالولادة الطبيعية، لتخفيف الخطر على أنفسهن وعلى الكادر الطبي، لعدم نقل العدوى إليه، لا سيما أن الحامل المقبلة على الولادة الطبيعية تحتاج إلى تخدير عام، مبيناً أنه في حال الاضطرار للعملية القيصرية، فإنه يتم اللجوء إلى التخدير النصفي، لتخفيف حدوث مضاعفات للحامل والكادر الطبي.

وبين أن موضوع الرضاعة يوجد حوله خلافاً، إلا أن منظمة الصحة العالمية، تنصح أن تقوم الأم بالرضاعة الطبيعية، لما لها من فوائد كثيرة، حتى لو كانت الأم مصابة، لأنها تعزز جهاز المناعة لدى الطفل، وتخفف من احتمالية إصابته بأي التهاب، وتقوي العلاقة بين الأم وبين طفلها، إلا أنه شدد في الوقت ذاته على أهمية اتخاذ الأم الاحتياطات اللازمة للوقاية من نقل العدوى للرضيع، مثل لبس الكمامة وغسل اليدين بشكل متكرر.

وبين أن الأطباء في الصين، ينصحون بعزل الطفل الرضيع عن أمه المصابة بفيروس كورونا لمدة 14 يوم، على أن يجرى سحب الحليب من الثدي وإعطائه للطفل، مؤكداً أن فيروس "كورونا" لا يتكون بحليب الأم، لذا فهو آمن على صحة الطفل.

وأكد الكركي على أهمية تواصل المرأة الحامل مع طبيبها بشكل مستمر في ظل الحجر المنزلي الحالي، ونصح بعدم الخوف والقلق، إذ أن معظم حالات الحمل تكون مستقرة، لاسيما إذا كانت المرأة لا تعاني من ارتفاع ضغط الدم، أو سكر الدم، مشيراً إلى أن بقاء الحامل بالبيت وعدم الاختلاط بالآخرين أهم وأكثر وقاية من مجرد المراجعة الدورية عند الطبيب.

 

 

 

 

 

أخبار ذات صلة