الملك يأمر بتقديم جميع أشكال المساعدة الصحية والعلاجية للمواطنين في مختلف مناطق المملكة

محليات
نشر: 2020-03-30 16:38 آخر تحديث: 2020-03-30 19:06
الملك: نشامى الجيش العربي هم درع الوطن وسياجه المنيع
الملك: نشامى الجيش العربي هم درع الوطن وسياجه المنيع

أكد جلالة الملك عبدالله الثاني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن نشامى الجيش العربي هم درع الوطن وسياجه المنيع، والحريصون دوما على حماية المواطنين.

وأعرب جلالته خلال الزيارة التي رافقه فيها سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، إلى القيادة العامة للقوات المسلحة الاثنين، عن اعتزازه بالكفاءة العالية والمستوى المتميز لمنتسبي القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي، وتقديره للجهود الكبيرة التي تبذلها مختلف تشكيلات ووحدات القوات المسلحة في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها الوطن.


اقرأ أيضاً : الملك مخاطبا الأمن العام: "بوجود نشامى مثلكم متأكد سنتجاوز الأزمة"


ولفت جلالته، خلال اجتماعه باللواء الركن يوسف أحمد الحنيطي، رئيس هيئة الأركان المشتركة، إلى أن ما يقوم به نشامى الجيش من واجب إنساني، يرفع المعنويات، ويعكس روح التشاركية القائم في جميع مؤسسات الدولة والمواطنين، وهذا ما يصل بنا إلى بر الأمان.

وقال جلالة الملك إن الجيش العربي يسهر على راحة وسلامة أبنائنا وبناتنا في محافظة إربد، عروس الشمال، كالأب الحاني. وأضاف جلالة الملك أن الجهود التي تبذلها القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي، وتحمل المواطنين لمسؤولياتهم، وتكاتف الجميع، نهج يجب الاستمرار فيه، وهو محل تقدير وفخر الأردنيين.

وأمر جلالة القائد الأعلى بتقديم جميع أشكال المساعدة الصحية والعلاجية للمواطنين في مختلف مناطق المملكة، وضمان تلبية احتياجاتهم من السلع الغذائية.

وخلال الاجتماع، اطلع جلالة الملك على عدد من الأمور والقضايا التي تهم القوات المسلحة في مختلف المجالات العملياتية والتدريبية واللوجستية.

وعقد جلالة الملك اجتماعا، عبر تقنية الاتصال المرئي، مع مساعدي رئيس هيئة الأركان المشتركة، وقادة التشكيلات العسكرية، ومدراء القيادة العامة حول سير الأمور العملياتية والواجبات والمهام التي يقوم بها نشامى القوات المسلحة في ظل الظروف الاستثنائية.

كما استمع جلالة الملك إلى إيجاز من مدير عام الخدمات الطبية الملكية حول استعدادات الخدمات الطبية وجاهزيتها لمواجهة وباء فيروس كورونا المستجد، والإجراءات التي تم اتخاذها مع المحجور عليهم صحيا قبل تطبيق خطة إخلائهم إلى منازلهم.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني