سلال المسنين في تركيا تتدلى عبر النوافذ للحصول على الطعام

اقتصاد
نشر: 2020-03-25 17:55 آخر تحديث: 2020-03-25 17:55
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية
المصدر المصدر

 

من نافذة الشقة في الطابق الرابع، تنادي يوكسيل (83 عاما) البقال الواقف عند زاوية شارعها في اسطنبول، قبل أن تدلي له سلتها وتطلب: "كيلو موز من فضلك". 


اقرأ أيضاً : إسبانيا تسجّل عدد وفيات أكثر من الصين وأكثر من ثلث سكان العالم معزولين


يزن البقال الثرثار كيلو من الموز ويضعه في كيس ثم في السلة بعد أن يأخذ المال الذي وضعته فيها العجوز، ويناديها "اسحبي السلة". تسحب يوكسيل حتى تصل سلتها الى النافذة وتلتقط الفاكهة من داخلها. 

عاد هذا التقليد القديم في التوصيلات المنزلية الى الواجهة من جديد وبقوة، برغم أنه ليس غريبا عن شوارع اسطنبول. 

وأصدرت السلطات التركية الاحد أمرا ببقاء من تزيد أعمارهم عن 65 عام في منازلهم اتقاء لاصابتهم بفيروس كورونا. 

وقال البقال ظافر غوندوغدو في حي فيريكوي في منطقة شيشلي باسطنبول لوكالة فرانس برس "كنا نتلقى من قبل عشر طلبات في اليوم، ولكن هذا الرقم وصل إلى 50 الآن". 

وأضاف "مهما كان ما يحتاجونه، فنحن تحت تصرف عملائنا المسنين، سواء من خلال ملء السلال المعلقة، أو تسليم الطلبات عند بابهم من 7:00 صباحاً حتى العاشرة مساءً". 

اما بائع اللحوم زينيل أوزونر، الذي يقع متجره في نفس الحي، فقال إنه يفعل ما بوسعه لضمان عدم احتياج كبار السن لأي شيء. 

وأوضح "إنهم أيضا جيراننا. نوصل لهم الخبز أو الجريدة وليس فقط اللحوم". 

وسجلت تركيا حتى الأربعاء رسمياً 44 حالة وفاة بسبب فيروس كورونا، معظمهم، وفقًا لوزير الصحة فاهرتين كوجا، من كبار السن. 

وقال كوجا هذا الأسبوع "أناشد كبار السن: هذا المجتمع بحاجة الى خبراتكم الحياتية .. من فضلكم لا تخاطروا بحياتكم والتزموا بالإجراءات". 

بالإضافة إلى أمر كبار السن بالبقاء في منازلهم، اتخذت السلطات مجموعة من الإجراءات من إغلاق المدارس والجامعات إلى حظر صلاة الجماعة، لكنها حتى الآن لم تصل إلى حد الإغلاق الكامل.

أخبار ذات صلة