الشرطة الإسرائيلية: منفذا عملية القدس ابناء عم

فلسطين
نشر: 2014-11-18 08:46 آخر تحديث: 2016-07-05 14:00
الشرطة الإسرائيلية: منفذا عملية القدس ابناء عم
الشرطة الإسرائيلية: منفذا عملية القدس ابناء عم
المصدر المصدر

رؤيا - الأناضول - أفادت الشرطة الإسرائيلية، أن منفذي الهجوم على كنيس يهودي في القدس الغربية، صباح اليوم الثلاثاء، هما ابنا عم من حي جبل المكبر، بالقدس الشرقية.

وفي تصريح مكتوب أرسلت نسخة منه لوكالة الأناضول، قالت لوبا السمري، المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية للإعلام العربي: "تبين أن منفذي العملية المسلحة هما شابان، أبناء عمومة، من سكان حي جبل المكبر بشرقي القدس".

ونقل البيان عن المفتش العام للشرطة الإسرائيلية، يوحنان دانينو، تأكيده بعد زيارة لموقع العملية "عدم وجود إمكانية لمنع تنفيذ مثل هذه النوعية من العمليات بشكل مطلق".

وأشار دانينو إلى "مواصلة تعزيز المدينة بالقوات الشرطية المختلفة، العلنية والسرية، مع التركيز على مناطق الاحتكاك وشرقي المدينة ".

ولم تفصح المتحدثة باسم الشرطة عن اسمي منفذي العملية، إلا أن شهود عيان أفادوا أن المنفذين هما "غسان وعدي أبو جبل".

وفي وقت سابق، أفاد شهود العيان، أن قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية، وصلت إلى حي جبل المكبر، وحاصرت منزلي غسان وعدي أبو جبل، اللذين يعتقد أنهما نفذا الهجوم على الكنيس اليهودي  في حي هارنوف في القدس الغربية، ما أدى إلى مقتل 4 إسرائيليين وإصابة 6 آخرين قبل مقتلهما برصاص الشرطة الإسرائيلية.

و لم يتضح على الفور انتماء هذين الفلسطينيين.

وحتى الساعة 08.25 تغ، لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن العملية.

من جانبها، قالت حركة حماس وعلى لسان المتحدث باسمها سامي أبو زهري، في تصريح صحفي تلقت وكالة الأناضول نسخة منه، إن "عملية القدس هي رد طبيعي على استمرار الجرائم الإسرائيلية".

أخبار ذات صلة