"الكهرباء" على طاولة نبض البلد

محليات
نشر: 2014-11-17 20:34 آخر تحديث: 2016-07-13 16:40
"الكهرباء" على طاولة نبض البلد
"الكهرباء" على طاولة نبض البلد
المصدر المصدر

رؤيا- محمد المجالي- تناول برنامج نبض البلد مساء الاثنين والذي يبث عبر فضائية رؤيا موضوع "الكهرباء"، واستضافت الحلقة كلا من تحرير القاق – من هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن وهشام حجازي – من شركة كهرباء اربد وزياد الحمصي – من شركة الكهرباء الأردنية.

 

سؤال الحلقة: من الذي يعمل على هدر الكهرباء؟ المواطن ان الحكومة.

 

18% المواطن

 

82% الحكومة

 

وقالت تحرير القاق انه خلال الفترة الماضية من 2014- 2015 قامت هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن باتخاذ العديد من الاجراءات لترشيد الطاقة الاستهلاكية لغايات التخفيض، وتم اجراء دراسة من فريق متخصص من الهيئة لدراسة تركيب خلايا شمسية على أسطح المباني الحكومية كخطوة ترشيدية.

 

واضافت القاق انه سيتم توزيع اللمبات الموفرة للدوائر والمؤسسات الحكومية ضمن برنامج تقوم به وزارة الطاقة والثروة المعدنية ويفترض ان تبدأ عملية التوزيع في الوقت الحالي وللمواطن باسعار تخفيضية.

 

واشارت القاق ان بعض المؤسسات الحكومية بدأت بترشيد الاستهلاك وان الاستهلاك المنزلي 600 واط ساعة منزلي لم يتم الرفع عليه وان هناك بعض المدارس وبعض المؤسسات الحكومية غير حريصه على الترشيد وبالفترات الاخيرة بدأت خطوات جادة بترشيد الاستهلاك والمواطن الاردني واعي جدا في موضوع الترشيد.

 

وقالت ان فاتورة الكهرباء على القطاع الحكومي ارتفعت وذلك بسبب زيادة اعداد الموظفين اللذين تم تعيينهم وهذا يتطلب اجهزة جديدة بالاضافة الى اجهزة التكنولوجيا الحديثة.

 

وقالت انه تم انشاء مكاتب ضابطة عدلية يمكن من خلالها المواطن بتقديم المشاكل المتعلقة بالطاقة والترشيد، و وتقوم الضابطة ايضا بالقيام بمساعدة الشركات بضبط حالات الاعتداء، وبالتالي ضبط النفقات.

 

واوضحت القاق ان فاتورة الطاقة في الاردن 4.5 مليار دينار وان انتاج كيلو واط ساعة تكلفته اكثر من 16 قرش مقابل 9 قروش لانتاج كيلو واط ساعة وهذا يدعونا للارشاد.

 

وحول الامور الارشادية للطاقة دعت القاق المواطنين لعدم استخدام مدافئ الكهرباء لعدم زيادة فاتورة الكهرباء، واستخدام صوبات الكاز والغاز مع مراعاة امور السلامة العامة، وان استخدام "المكيف" على درجة 24 يكون بذلك الصرف طبيعي وكل درجة اقل سيزيد من الاستهلاك بنسبة 16%، و بالاضافة لاستخدام اللمبات الموفرة للطاقة، واطفاء الانارة اذا لم نكن نستخدمها.

 

من جانبه، قال زياد الحمصي" واضح بالارقام ان تسعيرة الطاقة ارتفعت وجزء كبير من المشتركين ارتفعت فاتورتهم، اما بالنسبة للحكومة فقد انخفضت فاتورة الطاقة، والدعم الذي ذهب ويجب ان يكون هناك نمو في الاستهلاك".

 

اما عن اضاءة الشوارع في وضح النهار فقال الحمصي ان ذلك يعود الى سببين:

 

1- اذا كان هناك صيانة لخط الكهرباء فلا بد من انارة الخط في الشارع لمعرفة مكان العطل.

 

2- ان بعض الخطوط تكون معطلة فيتم اصلاحها خلال النهار.

 

واضاف الحمصي ان 40 -50 مليون قيمة الفواتير على الحكومة غير مسددة وبعض المؤسسات تدفع وهناك بعض التأخير بالاضافة ان بعض المؤسسات ملتزمة بالدفع ويتم ذلك من خلال كتب ومخاطبات رسمية بين الشركة والجهة الحكومية وحتى لو تم دفع جزء وأي تأخير يترتب عليه فوائد، وفي بعض الاحيان يتم قطع الكهرباء عن مؤسسات حكومية وبالفعل تم ذلك مثل كقطع الكهرباء عن سلطة المياه ووزارة الاوقاف.

 

و قال الحمصي ان المواطن لا ينتبه او يرى مشكلة اخرى وهي الاسلاك الكهربائية خارج الابنية او المنازل، وهي ان يكون هناك عطل مما يتسبب بكمية كهرباء اضافية من خلال هذا العطل فيتفاجئ المواطن بارتفاع قيمة فاتورته.

 

من جهته قال هشام حجازي ان شركة كهرباء اربد تدفع 18 مليون دينار شهري وملزمة بدفعها لشركة الكهرباء الوطنية كونها جهة حكومية.

 

واضاف، ان شركة كهرباء اربد لديها مديونية 28 مليون دينار منها 12 مليون دينار لمياه اليرموك ، وقال ان شركة كهرباء اربد هي مؤسسة وطنية هدفها خدمة المواطنين ، مشيرا  ان مياه اليرموك فاتورتها الشهرية 1.5 مليون دينار وهي تراكمية وحتى نحقق استحقاقاتنا يجب على المواطن ان يلتزم بدفع فواتيره وايضا مياه اليرموك.

 

وقال لا نستطيع فصل التيار الكهربائي عن مصادر المياه ولا بد من الجهات الرسمية ان تساعدنا على سد فاتورة الشركة ، واضاف حجازي انه اذا ما صار تسديد بشكل دوري لمياه اليرموك سيكون هناك عجز وبذلك كيف سنلتزم بتسديد الكهرباء الوطنية ، واشار الى ان شركة الكهرباء دائما تدعو الى ترشيد الاستهلاك لتخفيض الفاتورة الوطنية ومن خلال الشركة قمنا بعمل "بروشورات" للمواطنين المشتركين في شركة كهرباء اربد.

وقال ان الترشيد يكون بلمبات التوفير والسخانات الشمسية ، واضاف يفترض ان يكون هناك تفقد للكهرباء في الدوائر الحكومية بعد انتهاء الدوام الرسمي.

أخبار ذات صلة