الموساد يدخل خط مواجهة كورونا وتل أبيب تفتقر للمعدات

فلسطين
نشر: 2020-03-15 09:01 آخر تحديث: 2020-03-15 09:01
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية
المصدر المصدر

تشارك جهات أمنية في الكيان المحتل، بما في ذلك جهاز العمليات الخاصة "الموساد"، في جهود حصول على معدات طبية لفيروس كورونا المستجد.


اقرأ أيضاً : أدوية تفاقم خطر كورونا.. لا تتناولها حال الإصابة


وجاءت هذه الخطوة، بعد نقص آلاف المعدات الطبية داخل الكيان، نتيجة لتفشي كورونا الذي أصبح وباء عالميا.

وتفتقر تل أبيب حاليا لآلاف المعدات حاليا، ويعمل "الموساد" إلى جانب جهات أخرى، على الحد من النقص.

وسيتيح جلب المعدات إلى الكيان، توسيع دائرة الفحص، لتشمل جميع الذين لا يشعرون بخير، حتى لو لم يعودوا من الخارج، أو تواصلوا بمريض مصاب بالكورونا.

وذكرت تقارير عبرية الأسبوع الماضي، أن وزارة الصحة، تتوقع مضاعفة عدد تحاليل كورونا أربع مرات يوميا، أي من 400 إلى 1600 فحص، وتخصيص المزيد من المختبرات لهذا الغرض. ويبذل حاليا معهد "نس تسيونا" البيولوجي، جهدا كبيرا للعثور على لقاح ضد كورونا.

ويحاول المعهد أيضا العثور على الأجسام المضادة، التي سيتم استخدامها لعلاج المصابين بالفيروس، والعمل على تطوير معدات فحوصات تكون أسرع وأكثر دقة، ويمكن توزيعها على نطاق واسع.

أخبار ذات صلة