الجيطان: مخزون المواد الغذائية كافي وباب الاستيراد مفتوح - فيديو

اقتصاد
نشر: 2020-03-14 12:32 آخر تحديث: 2020-03-14 12:32
تحرير: زينة العبد
غرفة تجارة عمان
غرفة تجارة عمان

قال محمد الجيطان ممثل قطاع الصناعات الغذائية في غرفة صناعة الأردن، إن الاجتماع الطارئ الذي عقدته وزارة الصناعة والتجارة، مُتعلق بمسألة المواد الغذائية، للتنسيق بين القطاعين الخاص والعام، والاتفاق على وجود لجنة تنسيقية.   

وأفاد خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على "رؤيا"، أن المخزون الغذائي تحت السيطرة ولم نصل بعد إلى حالة الطوارئ، وأن اللقاءات التي تُعقد فيما يتعلق بهذه المسألة قائمة، منها اللقاء مع وزير الصناعة لبحث الوضع الحالي، والمتابعة مع اللجان التنسيقية كاستعداد وقائي.   

وأوضح أن المخزون من المواد الغذائية، يكفي من تسعة شهور إلى سنة، ومن هذه المواد؛ القمح والسكر والبقوليات، مشيراً إلى أن المدة الزمنية قد تتقلص إلى ستة شهور، بحال السحب الزائد على المواد الغذائية.   

وأكد أنه لدينا اكتفاء ذاتي بـ إنتاج الصناعات الغذائية الأساسية في الأردن،  يصل لدرجة التصدير، كـ  الدجاج والبيض والألبان والأجبان واللحوم، مبيناً أنه لا داعي للقلق حيال الأغذية الأساسية.   


اقرأ أيضاً : وزير الصناعة: بعض السلع متوفرة لدينا من المخزون الاحتياطي بما يزيد عن مدة عام


وأكد أن المخزون من القمح متوفر من تسعة إلى 11 شهر، كذلك السكر متوفر مخزونه لغاية ستة شهور، بالإضافة إلى ما يجرى استيراده من دول أخرى، وذلك حسب بيانات وزارة الصناعة والتجارة.   

وأشارإلى عدم تأييده وقف تصدير البضائع إلى دول أخرى، موضحاً أن الاستيراد والتصدير لم يتأثر، لا سيما التصدير للدول المصابة بفيروس كورونا، إذ يعزز كل من التصدير والاستيراد قوة الدولة ذاتها، مؤكداً أن الاستيراد من الصين لم يتأثر جراء الأزمة الأخيرة، بل يجرى بشكل أوسع من قبل.   

وبين أن غرف الصناعة والتجارة تسعى لتسخير خطط بديلة في حالة الطوارئ للمحافظة على الإنتاج، والحفاظ على ديمومة عمل المصانع والمرافق الهامة في القطاعين الخاص والحكومي مثل المخابز والصيدليات، واستمرار عمل العمالة الأجنبية، إذ أنه تم تنسيق خُطط واتباع إجراءات وقائية متعلقة بالعمالة وعدم اعتبارها بؤرة مرض.   


اقرأ أيضاً : تداعيات انتشار كورونا ترفع أسعار السلع والمنتجات في اربد.


 

 وأكد على أن الجهات الرقايبة كثفت الرقابة على المصانع والمخابز والمحلات التي فيها تماس مباشر بينها وبين المواطن، واتباع إجراءات التعقيم وبخاصة في المصانع الغذائية، للتأكد من عدم وجود إصابات متأثرة بالكورونا.   

وبين أنه لم يحصل تهافت على المواد الغذائية، حتى خلال المنخفض الجوي الأخير، مشيراً إلى أن التهافت لن يظهر في كل الأحوال إذ أن الكميات موجودة بشكل وفير.   

وأشار إلى أن الاستغلال المادي لهذه الأزمة، وارد وموجود في كل الأزمات، إلا أنها حالات فردية، خاصة أن بعض الشركات المعروفة في مجال المواد المطهرة، كانوا سباقين في تزويد السوق بكميات مناسبة، والحفاظ على استمرار عمل المصانع 24 ساعة يومياً، وحرصها على التواصل مع المؤسسات المدنية والعسكرية لضمان عدم رفع الأسعار.   

وأظهر استطلاع أجرته "رؤيا" هل تؤيدون لجنة طوارئ لقطاع الأغذية للمحافظة على المخزون؟ وكان 86% من المُشاركين قالوا نعم، بينما 14% قالوا لا.

أخبار ذات صلة