"الطاقة الذرية": البرنامج الأردني ملتزم بمعايير الأمان

محليات
نشر: 2014-11-16 23:26 آخر تحديث: 2016-07-27 10:50
"الطاقة الذرية": البرنامج الأردني ملتزم بمعايير الأمان
"الطاقة الذرية": البرنامج الأردني ملتزم بمعايير الأمان
المصدر المصدر

رؤيا - أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان البرنامج النووي الاردني سلمي بكافة مضامينه، وأن الاردن ملتزم بالاستخدامات السلمية للطاقة النووية، إضافة إلى التزامه بكافة المعايير الدولية المطبقة لتعزيز الامان النووي وتوقيعه على كافة الاتفاقيات الدولية ذات العلاقة، مبينة انها تتابع بشكل دوري هذه الاجراءات وتحصل على تقارير مستمرة بخصوصها، بحسب الغد .
وتؤكد صرامة الوكالة الدولية للطاقة الذرية على ان البرامج النووية التي تنفذ تحت اشرافها تتمتع بأعلى معايير الامن والامان وانه لا يمكن ترخيص اي منشأة او دعم اي برنامج لا يلتزم التزاما تاما بالمعايير التي تحددها في هذا الخصوص.
وأكد خبراء الوكالة، خلال دورة تدريبية عقدتها لصحفيين أردنيين في مقرها الاسبوع الماضي، ان الوكالة وضعت معايير امان دولية لتطبيقها في جميع الانشطة والمرافق النووية التي تستخدم للاغراض السلمية ولتطبيقها كذلك في الاجراءات الوقائية التي تهدف إلى تقليص مخاطر الاشعاعات القائمة.
وفي هذا الخصوص، اكد خبراء الوكالة ان الأردن ينفذ ضمن برنامجه النووي 11 مشروعا لأغراض سلمية منها محطات توليد الطاقة والمفاعل البحثي وتعدين اليورانيوم في وقت يلتزم فيه بكافة تعليمات الوكالة بهذا الخصوص. كما أكدت الوكالة من خلال خبرائها أنها لن تصرح بأي حال من الأحوال لأي منشأة لا تمتثل لتعليماتها التي تضمن الامن والامان النووي، مبينة ان لديها نظاما تفتيشيا مهمته التحقق من التزام الدول الاعضاء، ومنها الاردن بالتعهدات التي قضتها بموجب معاهدة منع انتشار الاسلحة النووية وعدم استخدام المواد والمرافق النووية  إلا للأغراض السلمية.
وفي هذا الخصوص، أعد فريق مختص من الوكالة تقريرا شاملا للاطار الرقابي للبرنامج النووي للاردن تم تسليمه إلى الحكومة بداية الشهر الحالي حيث تضمن التقرير البنية التحتية للامان النووي والإشعاعي والقوانين المتعلقة بهيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن التي تشرف على العمل النووي والاشعاعي في المملكة والذي يشمل المفاعل النووي والاستخدامات الطبية، ما يتعلق بالأمان النووي والتي قامت الوكالة بتنفيذها في وقت سابق والتي نتج عنها العديد من التوصيات التي تتوافق مع معايير الامان الدولية.
وأكد التقرير ذاته التزام الحكومة بتحقيق الامان النووي الذي يتوافق مع معايير الوكالة، مؤكدا ضرورة العمل على بناء القدرات الوطنية اللازمة لتنفيذ البرنامج النووي الأردني بشكل آمن ومستدام.
وأكد الخبراء ان حادثة فوكوشيما ألزمت العالم بتعزيز معايير الامان النووي والاستجابة لحالات الطوارئ؛ حيث تقود الوكالة نهجا عالميا في هذا الصدد، وتوفر خطة عمل شاملة وتدابير مقترحة تتضمن 12 إجراء رئيسيا تركز على عمليات تقييم الامان على ضوء حادثة فوكوشيما.
وبين الخبراء ان هذه الحادثة دفعت صناع الطاقة النووية إلى تحسين تصاميم الكثير من المحطات ورفع تدابير الأمن فيها.
يشار إلى أن الأردن كان قد وقع اتفاقية الحظر الشامل للتجارب النووية العام 1996، وصادق عليها العام 1998، حيث تنسجم هذه الاتفاقية مع السياسة والمبادئ الأردنية الرامية الى نزع السلاح وبناء السلم العالمي، وإخلاء منطقة الشرق الاوسط من أسلحة الدمار الشامل.

أخبار ذات صلة