اتهامات لنائب نقيب المعلمين بحرمان موظف من العلاوة

محليات
نشر: 2020-03-11 17:38 آخر تحديث: 2020-03-11 17:38
تحرير: صدام ملكاوي
نائب نقيب المعلمين ناصر النواصرة
نائب نقيب المعلمين ناصر النواصرة

حالة من الصدمة خيمت على الوسط الإعلامي، بعدما لوح الصحفي في نقابة المعلمين، شلاش الزيود، بالاضراب عن الطعام للمطالبة بعلاوة مستحقة ورفض إجراءات تعسفية يمارسها نائب نقيب المعلمين ناصر النواصرة بحقه.


اقرأ أيضاً : النواصرة يعلق على توقيف 3 معلمين في الكرك.. فيديو


هذه الصدمة مردها إلى الدور الكبير الذي لعبه الزيود في المكتب الإعلامي خلال فترة إضراب المعلمين، وعمله المستمر لساعات طوال يوميا، حتى الساعات الأخيرة للإضراب الذي انتهى باتفاق منح المعلمين ما أرادوا.

ويقول الزيود لـ"رؤيا" :" القصة بدأت بعد استلام النقيب الراحل أحمد الحجايا الذي نقلني من عملي مسؤول قسم الإعلام إلى سكرتير النقيب من دون أن يعلم أنه ارتكب مخالفة لقانون العمل ومن دون أي يرشده أي أحد من المسؤولين في النقابة".


اقرأ أيضاً : النواصرة يدعو مجلس النقباء لاجتماع في مقر نقابة المعلمين


وأضاف الزيود :" بعد نقلي الذي لم يتم مشاورتي به، تم إبلاغي أنني استحق علاوة 15%، لكن لجنة الكادر التي يرأسها بحكم القانون نائب النقيب ناصر النواصرة، رفضت القرار"، وتابع :" طلب مني الحجايا التريث ووعدني بالتوصل لاتفاق ينهي المشكلة، قبل أن يتوفاه الله بحادث سير وتتوالى الأحداث على النقابة من مسيرة وإضراب دفعتني إلى تأجيل مطالبتي المالية لأن الوقت لم يكن مناسبا".

وأشار الصحفي شلاش الزيود إلى أنه عاد للمطالبة بالعلاوة بعد تعيين مدير عام جديد للنقابة وتعيين موظفين جدد برواتب مرتفعة خارج السلم الوظيفي، مؤكدا أن شؤون الموظفين أقر باحقيته بالحصول على العلاوة، لكن في النهاية الأمر مرتبط بقرار للجنة الكادر ومجلس النقابة.

وأكد أن لجنة الكادر أحالت القضية لمجلس النقابة ورفض القرار بحجة أنه لا يستحق العلاوة مرتين، قبل أن يقرر مرة أخرى تجريده من مسماه الوظيفي الأصلي (مسؤول الإعلام) وإعادته للعمل كمحرر في الدائرة الإعلامية.


اقرأ أيضاً : المدعي العام يوقف رئيس نقابة المعلمين فرع الكرك


الزيود كشف انه تعرض للتهديد بالعقاب، بعد أن اعلن نيته خوض إضراب عن الطعام رفضها لقرارات مجلس النقابة.

وتحفظ رؤيا لمجلس نقابة المعلمين حق الرد على ماذكره الصحفي الزيود.

أخبار ذات صلة

newsletter