طيران التحالف يشن 3 ضربات على مواقع لـ "داعش" شمالي العراق

عربي دولي
نشر: 2014-11-16 22:28 آخر تحديث: 2016-07-06 01:00
طيران التحالف يشن 3 ضربات على مواقع لـ "داعش" شمالي العراق
طيران التحالف يشن 3 ضربات على مواقع لـ "داعش" شمالي العراق
المصدر المصدر

رؤيا - الاناضول - قال ضابط في قوات البيشمركة (جيش إقليم شمال العراق) الكردية، اليوم الأحد، إن طيران التحالف الدولي شن 3 ضربات على مواقع لتنظيم "داعش"، شمالي العراق.

وأوضح شيرزاد زاخولي وهو ضابط برتبة نقيب بقوات البيشمركة، في حديث لـ"الأناضول"، أن طيران التحالف الدولي شنّ 3 ضربات في قضاء تلعفر وناحية زمار، استهدف فيها تجمعا للتنظيم الإرهابي قرب قاعدة الكسك العسكرية ومنطقة عوينات (جنوب غرب تلعفر) وتدم تدمير عجلتين مسلحتين ومقتل وإصابة من فيهما".

وتابع: "تم استهداف رتل للتنظيم في منطقة حكنة (12 كلم غرب زمار) وتدمير عجلتين مسلحتين وقتل وإصابة من فيهما".

وحسب زاخولي، فان "قوة من تنظيم داعش حاولت الاقتراب من مواقع قوات البيشمركة جنوبي زمار، وتم التصدي لها بنيران كثيفة، وقتل 14 عنصرا منهم، فيما قتل أحد عناصر البيشمركة خلال الهجوم".

وكان تنظيم "داعش" فرض سيطرته على قضاء تلعفر (56 كلم غرب الموصل ويقطنه اغلبية تركمانية) في الخامس والعشرين من حزيران/ يونيو الماضي.

كما سيطر التنظيم على ناحية زمار (55 كلم شمال غرب الموصل) في الثالث من شهر اغسطس/آب الماضي، قبل أن تتمكن قوات البيشمركة المعززة بغطاء جوي دولي من إعادة السيطرة عليها قبل نحو أسبوعين.

وفي وقت لاحق، قال مصدر في وزارة الدفاع العراقية، إن قوات الأمن قتلت 9 مسلحين من تنظيم "داعش" بحوزتهم أحزمة ناسفة في محافظة صلاح الدين.

وأضاف الضابط في حديثه لوكالة الأناضول أن دبابات عراقية، قصفت تجمعا لعناصر من "داعش" حاولوا التسلل إلى منطقة الرفيعات غرب قضاء بلد، جنوب تكريت (شمال).

وأوضح المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن القصف أسفر عن مقتل 9 مسلحين من "داعش" كان بحوزتهم أحزمة ناسفة ورشاشات.

وعادة ما يعلن مسؤولون عراقيون عن مقتل العشرات من تنظيم "داعش" يومياً دون أن يقدموا دلائل ملموسة على ذلك، الأمر الذي لا يتسنى التأكد من صحته من مصادر مستقلة، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعليق رسمي من داعش بسبب القيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام، غير أن الأخير يعلن بين الحين والآخر سيطرته على مناطق جديدة في كل من سوريا والعراق رغم ضربات التحالف الدولي ضده. ‎

ويعم الاضطراب مناطق شمال وغربي العراق بعد سيطرة تنظيم (داعش) ومسلحون متحالفون معهم على اجزاء واسعة من محافظة نينوى (مركزها الموصل 400 كلم شمال بغداد) بالكامل الثلاثاء العاشر من حزيران ، بعد انسحاب قوات الجيش العراقي منها بدون مقاومة تاركين كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد.

أخبار ذات صلة