الخارجية الفلسطينية: اقتحام الأقصى يدل على عدم التزام نتنياهو بوعده

فلسطين
نشر: 2014-11-16 12:10 آخر تحديث: 2016-06-26 15:24
الخارجية الفلسطينية: اقتحام الأقصى يدل على عدم التزام نتنياهو بوعده
الخارجية الفلسطينية: اقتحام الأقصى يدل على عدم التزام نتنياهو بوعده
المصدر المصدر

رؤيا - الاناضول - قالت وزارة الخارجية الفلسطينية، إن عملية اقتحام المسجد الأقصى المبارك، اليوم الأحد، من قبل مستوطنين متطرفين، تدل على عدم التزام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بوعوده.

 

وكان نتنياهو وعد خلال لقاء مع جلالة الملك عبدالله الثاني، ووزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، في عمان الخميس الماضي، بالإبقاء على الوضع القائم في المسجد الأقصى على ما هو، في إشارة للوصاية الأردنية على المقدسات الإسلامية في القدس، والعمل على تهدئة الأوضاع،  وهو الأمر نفسه الذي أكده كيري خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة.

 

وأشارت الخارجية الفلسطينية في بيان صحفي اليوم، إلى أن "الاقتحام يبين للعالم ضرورة عدم الثقة بما يصدر عن نتنياهو من تصريحات أياً كانت لأنه أثبت عبر السنوات غياب المصداقية عن شخصيته".

 

وتابع البيان قائلا "فبعد أن حاول نتياهو الإيحاء بالتزامه بوعوده والسماح للمصلين من كافة الفئات العمرية بالدخول للمسجد يوم الجمعة الفائت (أول من أمس) والصلاة فيه، إلا أن أخبار اليوم قد أثبتت من جديد أن نتنياهو هو نفسه ولم يتغير، وأن المماطلة والخداع هي أساس شخصيته السياسية".

 

وكان مستوطنون متطرفون اقتحموا المسجد الأقصى اليوم، في حين منعت الشرطة الإسرائيلية النساء والمرابطات من الدخول إلى المسجد الأقصى.

 

وتابع البيان قائلا "وبعد أن ثبتت بحكم التأكيد تلك الذريعة والمماطلة التي يتبعها نتنياهو لكسب الوقت، وامتصاص الغضب الدولي، الآن من المفترض من كافة الجهات استخلاص العبر من هذه التجربة السيئة، بعد أن تكشف لها زيف المواقف والوعود التي يطلقها نتنياهو جزافاً".

 

وتوقعت الخارجية الفلسطينية من كيري "أن يكون الآن أكثر حزماً في تعاطيه مع هذا الموضوع تجنباً لجرنا عبر هذه السياسات الإسرائيلية إلى حرب دينية لا منتصر فيها".

 

وشهدت مدينة القدس والضفة الغربية خلال الأسابيع الماضية حوادث دهس لجنود ومستوطنين من قبل فلسطينيين، إثر تصاعد الانتهاكات الإسرائيلية في القدس واستمرار اقتحام المسجد الأقصى.

أخبار ذات صلة