كورونا يؤدي إلى انخفاض كبير بمستويات التلوث في الصين

اقتصاد
نشر: 2020-03-02 11:58 آخر تحديث: 2020-03-02 11:58
خريطة نشرتها وكالة «ناسا» للفضاء تُظهر انخفاض نسب التلوث
خريطة نشرتها وكالة «ناسا» للفضاء تُظهر انخفاض نسب التلوث

أظهرت صور نشرتها وكالة الفضاء الأمريكية ناسا انخفاضاً كبيراً في مستويات التلوث في الصين، بسبب التباطؤ الاقتصادي الناجم عن فيروس كورونا، والذي أدى إلى إغلاق مئات المصانع، ووضع آلاف الأشخاص في الحجر الصحي.


اقرأ أيضاً : منظمة الصحة العالمية تدعو الدول إلى زيادة أجهزة التنفس للتصدي لكورونا


وكشفت خرائط  ناسا انخفاضاً في مستويات ثاني أكسيد النيتروجين هذا العام، على خلفية الانخفاض القياسي في نشاط المصانع في الصين، حيث يتوقف المصنّعون عن العمل في محاولة لاحتواء فيروس كورونا، وفق موقع earthobservatory.

ولاحظ علماء ناسا انخفاض مستويات ثاني أكسيد النيتروجين -وهو غاز ضار ينبعث من السيارات والمنشآت الصناعية- بالقرب من مصدر تفشي المرض في مدينة ووهان، قبل انتشاره في جميع أنحاء البلاد.


اقرأ أيضاً : شركات الطيران العالمية تخسر 1.5 مليار دولار بسبب كورونا


وسجلت الصين ما يقرب من 80 ألف حالة إصابة بالفيروس منذ بدء تفشي المرض.

وقد انتشر المرض إلى أكثر من 50 دولة، لكن الغالبية العظمى من الإصابات والوفيات تقع في الصين، حيث نشأ الفيروس في أواخر العام الماضي.

وقال فيي ليو، باحث متخصص في قياس جودة الهواء في مركز «جودارد لرحلات الفضاء» التابع لـ«ناسا»، إن هذه هي المرة الأولى التي يشهد فيها مثل هذا الهبوط الدراماتيكي على مساحة واسعة لحدث معين.

وأضاف ليو أن الانخفاض هذه المرة أسرع ممّا مرّت به الصين من ظرف مشابه حين انخفضت مستويات ثاني أكسيد النيتروجين عام 2008 بشكل تدريجي في أثناء الركود الاقتصادي.


اقرأ أيضاً : الاقتصاد العالمي وفيروس كورونا.. هل يواجه العالم أزمة حقيقية؟.. فيديو


وتُعد مدينة ووهان الصينية بين مراكز الصناعات المعدنية، إذ تُصمم فيها 60% من سكك الحديد للقطارات السريعة في البلاد. وتجذب مصانعها عدداً هائلاً من العمال. وقدّر رئيس بلدية المدينة عددهم بنحو خمسة ملايين عامل.

كما أنها تعد رائدة في التقنيات الحديثة أيضاً. وصنّفها مركز «ميلكن إنستيتيوت» في 2019 في المرتبة التاسعة على لائحة المدن الصينية «الأفضل أداء»، بقطاعات تتراوح بين صناعة الكومبيوترات والطب الحيوي.

وتضم المدينة نحو 160 شركة يابانية تعمل في العديد من القطاعات.

وتفيد أرقام نشرتها صحيفة «شانغليانغ ديلي» بأنها تضم أكثر من عشرة مصانع لإنتاج السيارات ونحو 500 شركة لتجهيزات السيارات، في قطاع تُقدّر قيمته بنحو 400 مليار يوان (52.3 مليار يورو)، فيما بلغ إنتاج المدينة نحو 1.7 مليون سيارة في 2018.

أخبار ذات صلة