سيناريوهات محتملة ما بعد انتخابات الكنيست.. والانتخابات الرابعة هي الأرجح (فيديو)

فلسطين
نشر: 2020-02-29 22:46 آخر تحديث: 2020-02-29 22:46
الصورة من الفيديو
الصورة من الفيديو

قبل يومين من انتخابات الكنيست الثالثة، يبدو الواقع السياسي معقدًا في الكيان، في ظل تخوفات من فشلها واللجوء لاخرى رابعة، لكن المحللين يتحدثون عن عدة سيناريوهات تفرزها صناديق الاقتراع،.

هذا السيناريوهات تتركز على خمسة أشكال محتملة للخريطة السياسة في اليوم التالي للانتخابات، السيناريو الأول منها يقول بأن الكيان متجه نحو حكومة يمين ضيقة، في خصوصًا وان الاستطلاعات الاخيرة تشير لأن كتلة اليمين المكونة الليكود وشاس ويهوديت هتوراة على بعد مقعدين من واحد وستين لكن هذا يشترط ان يجتاز يهوديت هتوراة نسبة الحسم، هذا افضل سيناريو بالنسبة لنتنياهو لكن احتمال حدوثه ما يزال متدنيًا، فيما يدور السيناريو الثاني حول محور تجنيد الخصم وقد يحصل ان تعادل المعسكران، بشكل لا يسمح لأي منهما تشكيل حكومة.


اقرأ أيضاً : الاتحاد الأوروبي يندد بمخطط "E1" الاستيطاني


فيما يتعلق بالسيناريو الثالث، يرى محللون بأنه ربما تكون حكومة الوحدة الحل المتفق عليه والأكثر واقعية من كل إمكانية أخرى"، لكن العلاقة المتوترة بين الطرفين تجعله اقل واقعية من ذي قبل، نتنياهو تعهد مسبقًا بأن لا يشكل حكومة وحدة، بينما بيني غانتس رفض الجلوس مع نتنياهو من قبل، ليكون سيناريو حكومة أقلية هو الاحتمال الرابع.


اقرأ أيضاً : ​فريدمان يكشف: قنوات اتصال خلفية مع قيادات بالسلطة الفلسطينية بشأن "صفقة القرن"


وكان ممكنًا لغانتس في انتخابات ايلول المنصرم لو اتحد مع اسرائيل بيتا وليبرمان ومع اتحاد العمل ميريتس غيشر بدعم خارجي من القائمة المشتركة التي تتوقع الاستطلاعات ارتفاع عددها مقاعدها هذه المرة لخمسة عشر مقعدًا، لكن رفض قادة ازرق ابيض وليبرمان دعم المشتركة جعله لا يتحقق لكنها لا يزال أحد السيناريوهات الممكنة.


اقرأ أيضاً : نتنياهو يجمع الكابينيت لحشد اغلبية حكومية لشن عدوان واسع ضد غزة


اخر السيناريوهات التي توقعها المحللون كان الانتخابات الرابعة، وهو ما اكدت صحفُ عبرية بأنه رغم سوئه على ديمقراطية الكيان، الا انه سيكون الخيار المرجح حال بقي كل مرشح يتمترس خلف مواقفه، رغم تعهد ليبرمان بعدم حدوثه، لكن ما سيحدث لربما يختلف كليًا عما كان يقال.

أخبار ذات صلة