ندوة حول أخلاقيات الاعلام في عمان

محليات
نشر: 2014-11-15 17:54 آخر تحديث: 2016-06-26 15:24
ندوة حول أخلاقيات الاعلام في عمان
ندوة حول أخلاقيات الاعلام في عمان
المصدر المصدر

رؤيا - بترا -  نظمت الجمعية الأردنية لأخلاقيات العمل والمهنة، مساء السبت، ندوة تناولت أخلاقيات الإعلام، بمشاركة عدد من الصحفيين والاعلاميين في مختلف وسائل الاعلام.

وقال رئيس الجمعية أحمد عبيدات، في كلمته الافتتاحية، ان هذه الندوة تأتي ايمانا من الجمعية بأهمية الاعلام في بناء مجتمع المعرفة، مقدما موجزا عن الجمعية التي تأسست عام 2005، ضمن مجموعة أهداف، من بينها ايجاد بيئة داعمة للسلوكيات الايجابية في ميادين العمل والمهنة في المجتمع الأردني، وتطوير التشريعات والمواثيق المتعلقة بأخلاقيات المهنة.

كما قدم عبيدات عرضا لأهم الأنشطة التي قامت بها الجمعية والندوات والحواريات التي نظمتها للتوعية بأهداف الجمعية.

واستعرض رئيس المجلس الاعلى للاعلام الأسبق الدكتور ابراهيم عزالدين الذي أدار الندوة، ثورة المعلومات والاتصالات التي رأى أنها سهّلت مهام العاملين في الاعلام.

وأشار الى أن الأردن دخل معظم المواثيق الرئيسية لحقوق الانسان في مختلف نواحي الحياة، ومنها المواثيق المتعلقة بأخلاقيات العمل الاعلامي، مبينا ان معظم هذه المواثيق لم تدخل بعد في التشريع الاردني.

من جهته، قدم الزميل الصحفي يحيى شقير في ورقة بعنوان: أخلاقيات المهنة الصحفية في الأردن، عددا من النماذج التاريخية على أخلاقيات المهنة بشكل عام منذ قسم أبقراط، مبينا ان أخلاقيات المهنة الصحفية في الأردن تتوزع على 4 جهات هي: قانون المطبوعات والنشر، وقانون نقابة الصحفيين، وميثاق الشرف الصحفي، وميثاق شرف خاص بالاعلام المرئي والمسموع في الأردن أنشئ عام 2008.

وتناول الزميل الصحفي جورج حواتمة في ورقة قدمها بعنوان: التنظيم الذاتي للعمل الاعلامي وأدوات المسائلة، مجموعة المبادئ العامة لأخلاقيات المهنة الصحفية كالتوازن والموضوعية، مشيرا الى أهمية بريد القراء والرسائل الى المحرر في عملية المسائلة.

وتساءل أستاذ الاعلام في معهد الاعلام الاردني الدكتور باسم الطويسي في ورقته بعنوان: أخلاقيات الاعلام في التحول من الاعلام التقليدي إلى الاعلام الرقمي، ما إذا كان هناك حاجة إلى أخلاق جديدة في الاعلام مع هذا التحول أم أن الاخلاق لا تتغير، معرجا على عدد من التحديات التي برزت مع ظهور الاعلام الرقمي ومنها: قوة التضليل والشائعة وغياب المصداقية وتحدي حق المشاركة وعدد من التحديات على المهنة نفسها.

أخبار ذات صلة