"داعش" يبني مؤسساته ويصدر عملة خاصة به

عربي دولي
نشر: 2014-11-15 17:31 آخر تحديث: 2016-08-06 06:50
"داعش" يبني مؤسساته ويصدر عملة خاصة به
"داعش" يبني مؤسساته ويصدر عملة خاصة به
المصدر المصدر

رؤيا - ا ف ب - بعد سيطرة تنظيم "داعش" على مناطق واسعة في سوريا والعراق، بدأ بإقامة بنى ومؤسسات وإدارات دولته المزعومة بما في ذلك سك عملة خاصة به، ويحاول توفير الخدمات الأساسية للمواطنين معتمدا في ذلك على مصادر تمويل مختلفة.


يبدو أن تنظيم "الدولة الإسلامية" جاد فيما يعنيه بإقامة خلافته المزعومة، حيث أشارت تقارير إعلامية ألمانية إلى إقامة تنظيم "داعش" بنى دولة حقيقية في المناطق التي يسيطر عليها في العراق وسوريا، وتقديم خدمات ومساعدات للمواطنين، مثل المجال الصحي وتقديم مساعدة مالية لأسر مقاتلي التنظيم الذين يعتقلون أو يقتلون في المعارك.

واستندت التقارير التي نشرتها صحيفة زوددويتشه تسايتونغ ومؤسستا NRD و WDR الاعلاميتين الألمانيتين، حول ذلك إلى معلومات ووثائق حصلت عليها الحكومة العراقية، كانت مخزنة على جهاز كمبيوتر أحد قادة التنظيم، وهو عبدالرحمن البيلاوي، الذي كان الرجل الثاني في التنظيم ومسؤوله العسكري، وقد قتل في إحدى عمليات الجيش العراقي في حزيران/ يونيو الماضي.

واستكمالا لخطوات بناء "دولته" أعلن تنظيم "داعش" سك عملة معدنية بالذهب والفضة والنحاس خاصة به ليتم التعامل بها في المناطق الخاضعة لسيطرته في سوريا والعراق، بحسب ما جاء في بيان نشرته مواقع تُعنى بأخبار الجماعات الجهادية.

وجاء في البيان، الموقع من "ديوان بيت المال" التابع للتنظيم: "بناء على توجيه أمير المؤمنين في الدولة الاسلامية"، أي زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي أو "الخليفة ابراهيم"، "سيتم بإذن الله سك العملة من الذهب والفضة والنحاس وعلى عدة فئات".
IS Währung Drham

صورة لنقود ينوي تنظيم داعش سمها وفرض التعامل بها

مصادر متعددة للتمويل

وذكر التنظيم أن سك العملة المعدنية الخاصة به يأتي بهدف الابتعاد عن "النظام المالي الطاغوتي الذي فرض على المسلمين وكان سببا لاستعبادهم". ونشرت في البيان صور لنماذج من العملات المعدنية التي طبعت على أحد وجهيها عبارتا "الدولة الاسلامية" و"خلافة على منهاج النبوة"، وحدد وزنها وقيمتها.

وعلى وجهها الثاني، تنوعت الرموز المستخدمة، وهي سبع سنابل لفئة الدينار الواحد من الذهب، وخريطة العالم للخمسة دنانير من فئة الذهب أيضا، ورمح ودرع لفئة الدرهم الواحد من الفضة، ومنارة دمشق البيضاء لفئة الخمسة دراهم من الفضة، والمسجد الأقصى لفئة العشرة دراهم من الفضة كذلك.

ويسيطر تنظيم "الدولة الإسلامية" على مناطق واسعة في العراق وسوريا. وأعلن في نهاية حزيران/يونيو إقامة "الخلافة الإسلامية" على مناطق سيطرته.

ويقول خبراء في الحركات الاسلامية إن لدى هذا التنظيم ثلاثة مصادر تمويل أساسية هي: الضرائب التي يفرضها على السكان، آبار النفط التي سيطر عليها ويبيع انتاجها الخام، بالإضافة إلى أموال الفديات الناتجة عن عمليات الخطف التي يقوم بها وتستهدف إجمالا مواطنين وصحافيين أجانب.

أخبار ذات صلة