الحكومة الفلسطينية تنفي تراجعها عن سياسة الانفكاك عن الاحتلال - فيديو

فلسطين
نشر: 2020-02-22 22:52 آخر تحديث: 2020-02-22 22:52
الصورة من الفيديو
الصورة من الفيديو

اتفاق بين الحكومة الفلسطينية وكيان الاحتلال أعلنه وزير الاقتصاد الوطني في حكومة رام الله ويبدأ سريانه صبيحة الاحد، ينهي ازمة استيراد العجول المستمرة منذ عدة اشهر، وازمة منع دخول المنتجات الزراعية الفلسطينية للأراضي المحتلة عام ثمانية واربعين، الاجراء الذي ردت عليه رام الله بمنع دخول منتجات مصدرها الكيان لمناطق الضفة الغربية. 


اقرأ أيضاً : السلطة الفلسطينية توقف قرار مقاطعة استيراد عجول الاحتلال


وحول تفاصيل الاتفاق فقد نص على استيراد فلسطيني حر للعجول وفق احتياجات السوق بما في ذلك من الكيان، وايضا اقامة حجر صحي داخل الاراضي المحتلة لاستقبال الماشية المستوردة، والسماح بتسويق فائض خمسة وعشرين مليون بيضة مائدة من فلسطين باسواق الكيان، واخيرًا انسياب حر للمنتجات الزراعية بين اسواق الطرفين، والوقف المتبادل للاجراء الاخيرة بين الطرفين بما في ذلك عرقلة الصادرات الفلسطينية للخارج عبر الاردن. 

خبراء في الشأن الاقتصادي يرون أن الاتفاق لا يحمل أي جديد، بل على العكس اعتبروه تراجعًا عن موقف استراتيجي كان لا بد من البناء عليه، لا استبدال جزء من حجم الاستيراد الكيان بمستورد اخر في قضية العجول، او غيرها من القضايا، يشير الخبراء بأن كان من المفترض البناء على القرار الاول باستبدال المنتجات القادمة من الكيان بمنتج وطني يملأ الاسواق نحو الانفكاك وتقليل التبعية، بتشجيع المزارعين والمستثمرين في دخول منافسة الانتاج نحو تنمية قاعدة اوسع تؤدي للانفكاك وتقليل الاعتماد على دولة الاحتلال. 

تقول الحكومة انها مستمرة قدما في سياستها بالانفكاك عن الاحتلال إلا ان المختصين بعلم الارقام يرون الامر تراجعًا في هذه السياسة، مؤكدن تفهمهم للضغوطات الكبيرة التي تحملها المرحلة الحالية على الحكومة، لكن الفائدة التي حققها الاتفاق الاخير الذي انهى ازمة منع تبادل المنتجات بين الضفة والكيان تعتبر قليلة مقارنة بالتراجع خطواط للخلف في سياسة الانفكاك الاقتصادي والتحليل من تبعية الاحتلال.

أخبار ذات صلة