الحل أم التمديد.. ما الذي ينتظر مجلس النواب؟ (فيديو)

محليات
نشر: 2020-02-19 20:42 آخر تحديث: 2020-02-19 21:17
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

تمديد لعمر مجلس الأمة يطيل عمر الحكومة حتى الانتخابات النيابية القادمة أم حل للمجلس واستقالة الحكومة، سيناريوهات باتت تطرح في الصالونات السياسية مع اقتراب انتهاء عمر مجلس الأمة دستوريا.

قرار التمديد الذي قد يكون الأقرب للاتخاذ، يعني أن يبقى مجلس الأمة الحالي، مستمرا حتى توجه المواطنين لصناديق الاقتراع لاختيار مجلس نواب جديد وهو ما يمنح حكومة عمر الرزاز فرصة استكمال برنامجها الاقتصادي وإجراء تعديل وزاري جديد، كون الحكومة التي تحل المجلس ترحل في أسبوع وفقا للدستور.


اقرأ أيضاً : النواب يناقش مشروع قانون تنظيم أعمال التأمين.. فيديو


هذا التوجه إن حدث يمنح الدولة فرصة للتفكير في إبقاء الرزاز رئيسا للوزراء ومنحه ثقة جديدة بدل اختيار شخصية جديدة لشغل هذا المنصب .... لكن هذا الأمر سيضع الهيئة المستقلة للانتخاب أمام مهمة كبيرة تتمثل في منع النواب الراغبين بخوض الانتخاب من ممارسة أي دعايات أو تواصل مع مؤسسات الدولة.

السيناريو الثاني الذي يتم الحديث عنه بصورة أقل، هو عدم رغبة الدولة بانعاش قلب السلطتين التشريعية والتنفيذية، وبالتالي حل المجلس في موعده الدستوري بشهر أيار المقبل واستقالة الحكومة إلا اذا ارتأى جلالة الملك استخدام صلاحياته الدستورية بتمديد عمر المجلس لمدة عام.


اقرأ أيضاً : نواب يتهمون رئيس الوزراء بتعيين موظفين كاستثناءات - فيديو


أيام مرتقبة في عمر المؤسستين البرلمانية والحكومية وهما تقفان أمام خيارين لا ثالث لهما الحل أو التمديد بانتظار قرار صاحب الشأن، في وقت يرى فيه مراقبون أن الظرف العام للدولة والحالة الشعبية تتطلب الوقوف مليا قبل تنسيب الحكومة بتمديد عمر المجلس.

أخبار ذات صلة