الصفدي يجري مباحثات مع نظيره الهولندي

محليات
نشر: 2020-02-17 20:56 آخر تحديث: 2020-02-17 20:56
من اللقاء بين وزير الخارجية نظيره الهولندي
من اللقاء بين وزير الخارجية نظيره الهولندي
المصدر المصدر

بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، ونظيره الهولندي ستيف بلوك، نتائج البرامج والخطوات التي اتخذتها المملكتان لزيادة التعاون على المستوى الثنائي وفي جهود حل الأزمات الإقليمية وتعميق الشراكة الأردنية الأوروبية.

وأكد الوزيران خلال محادثات أجرياها في أمستردام  الأحد، استمرار العمل على إيجاد آفاق أوسع للتعاون في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والسياحية والدفاعية.

كما أكد الصفدي وبلوك أهمية التعاون الذي مأسسته المملكة وهولندا في مكافحة الإرهاب، خصوصاً في إطار اجتماعات العقبة التي أطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني منبراً لتنسيق منهجية شمولية لمكافحة الإرهاب والتي استضافت هولندا إحدى نسخها في العام 2018.

وثمن الصفدي الدعم الذي تقدمه هولندا للأردن لدعم مسيرته التنموية ولمواجهة عبء اللجوء السوري، في حين أكد بلوك محورية الدور الأردني بجهود تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة وشدد على تثمين بلاده للنموذج الإنساني الذي يقدمه الأردن في التعامل مع أزمة اللجوء.

واستعرض الوزيران المستجدات الإقليمية وفي مقدمها التطورات المرتبطة بالقضية الفلسطينية وجهود التوصل لحل سياسي للأزمة السورية والأوضاع في منطقة الخليج العربي.

وشدد الصفدي على أهمية إطلاق جهد دولي لتحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين وفق قرارات الشرعية الدولية وبما يلبي حق الفلسطينيين في الحرية والدولة وعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من حزيران 1967 لتعيش بأمن وسلام إلى جانب الاحتلال.

وأكد أهمية الدور الأوروبي في جهود إيجاد أفق حقيقي لتحقيق السلام العادل الذي تقوض فرص تحقيقه الخطوات اللاقانونية للاحتلال التي تستهدف إيجاد حقائق جديدة على الأرض وتشكل خرقاً خطراً للشرعية الدولية.

وثمن الصفدي الموقف الهولندي المتمسك بالشرعية الدولية أساساً ومرجعية لجهود حل الصراع. إلى ذلك، التقى الصفدي المنسق الوطني الهولندي للأمن ومكافحة الإرهاب بيتير آلبيرسبيرغ في اجتماع ركز على التعاون في مكافحة الإرهاب.

وشدد الصفدي وآلبيرسبيرغ على أهمية الاستمرار في تنسيق الجهود لمكافحة الإرهاب الذي يمثل تحديًا مشتركاً.

وأشار الصفدي إلى أن خطر الإرهاب ما يزال قائماً ما يستدعي مواجهته عبر المنهجية الشمولية التي تجذرها اجتماعات العقبة.

وفي جلسة نقاشية نظمها معهد كلينغندال الهولندي للعلاقات الدولية، بحضور مجموعة من الدبلوماسيين والأكاديميين والباحثين في هولندا، استعرض الصفدي مواقف المملكة إزاء القضايا الإقليمية والجهود التي يقودها جلالة الملك لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة. كما استعرض التحديات التي تواجهها المملكة جراء الأزمات في المنطقة والإصلاحات الاقتصادية التي انتهجتها.

وسيلتقي وزير الخارجية يوم غد الثلاثاء وزيرة الدفاع ووزيرة المخابرات العامة والأمن الهولندية آنك بيلفيد، إضافة إلى لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب.

أخبار ذات صلة