أردني يبحث عن عائلة صديقه المصري الذي مات وحيدا بعمان

هنا وهناك
نشر: 2020-02-17 16:40 آخر تحديث: 2020-02-17 16:42
الرجل المصري أوصى بدفنه في الأردن
الرجل المصري أوصى بدفنه في الأردن
المصدر المصدر

بعد صداقة استمرت 17  عاما، بحث أردني عن عائلة صديقه المصري سيد عبد ربه الذي توفى وحيدا في عمَّان، وناشد السلطات المساعدة في الوصول إلى أهله لتيسير دفنه.

يقول مأمون فراج  إن  صداقة جمعته بالمصري المغترب في الأردن، أحمد سيد عبد ربه (82 عاما)، امتدت 17 عاما، حيث توفي عبد ربه قبل أسبوعين في العاصمة الأردنية التي وصلها قبل 27 عاما، وعمل فيها في أحد محلات كي الملابس،  وفقاً لبي بي سي.

ومنذ لحظة وفاة صديقه المصري لم يهدأ فراج، من أجل الحصول على إذن دفن لصديقه الذي فقد جواز سفره منذ 2015، وهو ما جعل الوصول لعائلته في مصر "أمرا صعبا".

ووجد فراج نفسه يسابق الزمن لإكرام صديقه المتوفي بدفنه، فبموجب القوانين في الأردن تبقى الجثة في الثلاجة لمدة 40 يوما، وإذا لم يستدل على عائلته تدفنه الدولة.

 تواصل فراج  عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي و"صفحة الجالية المصرية في المملكة ، التي نشرت بدورها بيانات المتوفى في تدوينة تسأل فيها عن أهله، كما تواصلت الصفحة مع السفارة المصرية في الأردن والتي اشترطت أن العائلة فقط هي من له حق الحصول على تصريح الدفن.

 وبعد بحث طويل وانتظار، وصلت رسالة لفراج من وزارة الهجرة المصرية، تعلمه فيها بأنه "تم التوصل لعائلة عبد ربه"، لكن حتى الآن لم يتم إصدار التوكيل من العائلة لدفنه.

ويؤكد المواطن الأردني، أن العم أحمد أوصى بدفنه في الأردن.

أخبار ذات صلة