البنتاغون يعلن حصيلة جديدة لإصابات جنوده بالقصف الإيراني

عربي دولي
نشر: 2020-02-11 06:39 آخر تحديث: 2020-02-11 07:44
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

أعلن البنتاغون الإثنين أنّ عدد العسكريين الأمريكيين الذين أصيبوا بارتجاج في الدماغ جرّاء الصواريخ البالستية التي أطلقتها إيران على قاعدة عين الأسد في غرب العراق مطلع كانون الثاني ارتفع إلى 109 جنود، أي بزيادة 45 عسكرياً عن الحصيلة التي أعلنها في نهاية الشهر الفائت.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية في بيان إنّه من أصل العسكريين الـ109 الذين يعانون جميعاً من "ارتجاج خفيف"، عاد 76 (حوالى 70%) إلى الخدمة في وحداتهم، بينهم واحد فقط تعالج في مستشفى عسكري أميركي في ألمانيا والبقية تعالجوا في العراق.

أما بالنسبة إلى العسكريين المتبقّين، فقد نقل 27 منهم إلى مستشفى عسكري أمريكي في ألمانيا للعلاج أو لإجراء مزيد من الفحوصات الطبية، في حين أنّ السبعة الآخرين هم "في طريق نقلهم من العراق إلى ألمانيا".

ومن أصل الذين نقلوا حتى اليوم إلى ألمانيا وعددهم 27 عسكرياً، فقد تعافي واحد منهم وعاد للخدمة في العراق، بينما نقل 21 عسكرياً إلى الولايات المتحدة في حين لا يزال الخمسة الباقون يخضعون لمزيد من الفحوصات في ألمانيا.

وفجر 8 كانون الثاني، أطلقت طهران صواريخ بالستية على قاعدتي عين الأسد (غرب) وأربيل (شمال) حيث يتمركز عدد من الجنود الأميركيين البالغ عددهم 5200 في العراق، رداً على اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني بغارة أمريكية في بغداد.

وتعتبر هذه المسألة شائكة لأنّ الرئيس الأمريكي دونالد ترمب صرّح غداة الهجوم أنّه "لم يُصب أيّ أمريكيّ" في تلك الضربات. وعندما سئل عن ذلك خلال مشاركته في منتدى دافوس الاقتصادي الشهر الفائت، قلّل ترمب مجدّدًا من شأن ما أعلنه البنتاغون عن إصابة عشرات الجنود بارتجاج دماغي، وقال "سمعت أنّ (الجنود) لديهم صداعاً. أنا لا أعتبر ذلك إصابة خطرة".


اقرأ أيضاً : بدء انسحاب القوات الأمريكية من 15 قاعدة في العراق


لكنّ خصوم الرئيس الديموقراطيين اتّهموه بالكذب على الشعب الأمريكي وبالتقليل من احترام الجنود الجرحى.

وقالت المتحدّثة باسم البنتاغون إليسا فرح في البيان "نحن ممتنّون لجهود طواقمنا الطبيّة الذين عملوا بجدّ لتوفير الرعاية المناسبة لجنودنا، الأمر الذي مكّن 70 في المئة منهم من العودة إلى الخدمة".

وأضافت "علينا أن نواصل ضمان صحّتهم الجسدية والعقلية".

وكان البنتاغون عزا الارتفاع المطّرد في أعداد المصابين إلى أنّ أعراض الارتجاج الدماغي غالباً ما تستغرق أيّامًا عدّة قبل أن تظهر.

أخبار ذات صلة