تفاصيل العثور على جثة الشاب حمزة الخطيب في سد الملك طلال.. فيديو

محليات
نشر: 2020-02-10 09:30 آخر تحديث: 2020-02-12 07:19
الشاب حمزة الخطيب الذي فقد في سيل الزرقاء
الشاب حمزة الخطيب الذي فقد في سيل الزرقاء

خلال رحلة صيد سمك في قارب خشبي، عثر الشاب حمودة أبو صقر (40 عاما) من سكان بلدة الصوالحه بالأغوار، على جثة الشاب حمزة الخطيب في سد الملك طلال،  بعد أن جرفته مياه الأمطار قبل أكثر من شهر في منطقة وادي القمر في محافظة الزرقاء.

ويروي أبو صقر، "شاهدت مجموعة من الحطام تطفو على سطح الماء في سد الملك طلال، وعند الاقتراب منها وجدت جثة شخص على سطح الماء بين مجموعة من الاخشاب والحطام".

ويضيف الشاب، "تواصلت مع الأجهزة الأمنية وأبلغتهم بوجود جثة غير واضحة المعالم، وحضرت مجموعة من عناصر الامن العام والدفاع المدني والغطاسين وانتشلوا الجثة من السد".

وقال إن الاجهزة الامنية قامت بتحويل الجثة لدى الطب الشرعي في مستشفى البشير لعمل الإجراء اللازم.

وأفاد ذوو الشاب حمزة الخطيب في تصريح لـ "رؤيا"، أن الجثة التي عثر عليها في سد الملك طلال تعود لـ "حمزة".


اقرأ أيضاً : بيان من الأمن حول فحص الـ DNA الذي يعود لجثة حمزة الخطيب


وكان قد كشف مقربون من عائلة الشاب حمزة الخطيب، عن العثور على جثة في سد الملك طلال.

وجرت التحقيقات من أجل التعرف على هوية الجثة، والتي تبين أنها تعود للشاب حمزة، رحمه الله.

واكد الناطق الاعلامي باسم مديرية الامن العام ان فحص ال DNA الذي قامت به ادارة المختبرات والادلة الجرمية للجثة التي عثر عليها مساء امس في سد الملك طلال انها تعود للمواطن حمزة الخطيب والذي فقد منذ قرابة الشهر. 


اقرأ أيضاً : ذوو الشاب حمزة الخطيب لـ "رؤيا": الجثة التي عثر عليها في سد الملك طلال تعود لـ "حمزة".. فيديو


يذكر أنه في الثامن من الشهر الماضي، أبلغ مواطنون عن جرف المياه في سيل وادي القمر،لمركبة الشاب حمزة الخطيب خلال منخفض جوي شهته المملكة.

وداهمت مياه السيل مركبته "بيك أب" فحاول الخروج والتشبث بها لحين وصول فرق الانقاذ إلا أن اندفاع المياه كان كبيرا، وفق شهود عيان في المنطقة.

بدأت عمليات البحث عن الخطيب من خلال في مجرى السيل، حيث تم توزيع عشر مجموعات تضم فرق غطس وفرق إنقاذ من مديريات الدفاع المدني بالإضافة إلى فريق البحث والإنقاذ الدولي تعمل على نطاق واسع من ثم شاركت كتيبة من المهام الخاصة وسرية من لواء الصحراء في المديرية العامة للدرك.

أخبار ذات صلة

newsletter