صفحتك بيضا: مبادرة شبابية في الأردن تشطب ديون الفقراء في سجلات الدكاكين- صور

هنا وهناك
نشر: 2020-02-03 15:41 آخر تحديث: 2020-07-16 10:14
من المبادرة
من المبادرة

 في دورتها الثالثة، استقطبت مبادرة صناع الأمل، المبادرة الأكبر عربياً لتكريم أصحاب العطاء في الوطن العربي، مشاركة قياسية من صناع الأمل، من أبناء وبنات الوطن العربي، الساعين إلى الارتقاء بواقع الحياة في مجتمعاتهم، والتصدي لليأس ومحاربة السلبية واتخاذ قرار شجاع لصنع التغيير الإيجابي ومساعدة الناس من حولهم انطلاقاً من جهود تطوعية سواء كأفراد أو كفرق ومجموعات أو من خلال مؤسسات ومنظمات غير ربحية.

فقد تخطى حجم الترشيحات في صناع الأمل في نسختها الثالثة أكثر من 92 ألف مبادرة من 48 دولة حول العالم، 15 عربية. كل مبادرة وكل مشروع وكل حملة تهدف إلى غرس بذرة أمل في مكان ما في عالمنا العربي تشكل قصة أمل تستحق إبرازها والاحتفاء بها.

وتقوم آلية الترشيح لمبادرة صناع الأمل، المنضوية تحت مظلة مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، على ترشيح صانع الأمل نفسه، صاحب المبادرة أو المشروع، أو من خلال ترشيح الناس لمن يرونه جديراً بحمل صانع اللقب.

في النسخة الثالثة من صناع الأمل، فاقت الترشيحات الخارجية لصناع الأمل التوقعات، من خلال العديد من الطلبات التي تقدم بها أشخاص ومؤسسات وجدوا أنه من المناسب أن يشاركونا قصص صناع أمل يعرفونهم أو سمعوا عنهم أو تواصلوا معهم بصورة أو بأخرى، وهو ما يعكس تنامي الوعي المجتمعي عربياً بشأن الدور الحيوي الذي يلعبه جنود الإنسانية في أمتنا العربية لتغيير واقع مجتمعاتهم للأفضل.

الآلاف شاركونا آلاف القصص المثيرة والملهمة والمفرحة التي تثبت أنه من وسط ركام الدماء والألم ما زال القلب العربي ينبض بالخير والعطاء، وما زال رجال الوطن العربي ونساؤه، شباباً وشيّاباً، أهل كرم وطيبة وشهامة.

وتسلط مبادرة "صناع الأمل" على بعض القصص الملهمة التي تم ترشيحها لأفراد وفرق تطوعية ساهموا في غرس الأمل في مجتمعاتهم ومحيطهم، وأصبحوا بمبادراتهم قدوة في أخذ زمام المبادرة والمساهمة الفاعلة في إحداث فرق إيجابي في حياة الآخرين. 


اقرأ أيضاً : مبادرة لدعم الطفلة الأردنية "لين" الموهوبة والمصابة بشلل دماغي


 صفحتك بيضا: 

الدَين ثقيل جداً، يؤرق المدين في الليل ويلزمه الهم في النهار. يكدح صاحبه ليؤديه وقد تضيق عليه الأرزاق بما رحبت، فيسعى للسداد ولا يدركه، ويفقد الأمل، وينكفئ إلى الظل، ويتجنب الناس خجلاً وخوفاً من المساءلة والمطالبة. لكن صنّاع الأمل في الأردن كان لهم رأي آخر، وأرادوا للمتعثرين مالياً أن يخرجوا إلى فسحة النور مجدداً.  

فقد أقدم 500 متطوع ومتطوعة من طلبة المدارس والجامعات في الأردن على ابتكار فكرة هي الأولى من نوعها على مستوى المملكة، من خلال مبادرة أطلقوا عليها اسم "صفحتك بيضا"، يقومون من خلالها بتسديد الديون عن الفقراء من أموال الزكاة لأصحاب المحال التجارية والمخابز دون علم أصحابها، حيث يفاجأ الفقراء ممن أثقلتهم الديون برؤية سجلات ديونهم في دكاكين ومحال أحيائهم فارغة بعد تسديدها من قبل مجهولين تحت اسم فاعل خير، فلا فرحة تسعهم ولا سبيل لديهم للتعبير عن شكرهم وامتنانهم لأصحاب المبادرة. 

يقول المتطوعون في مبادرة "صفحتك بيضا" إن أجمل ما فيها أن الغارمين والمدينين والمتعثرين مالياً لا يعرفون الشخص الذي سدّد عنهم الديون، وبالتالي لا يشعرون بأن لأحد عليهم منّة، مؤكدين أن لا مراد لهؤلاء الشباب إلا أن يخففوا عن الناس بعضاً من أعباء الحياة.

ماهر الغريب الذي يرأس جمعية "باب الخير" للعمل التطوعي والتي أطلقت هذه المبادرة أراد لها مع القائمين عليها أن تحدث فارقاً ملموساً في حياة الكثيرين ممن أثقلت ميزانياتهم الصغيرة أعباء فاتورة استشفائية أو دوائية أو مستحقات متأخرة لدى محل البقالة، فاختاروا شهر رمضان المبارك لإطلاقها، واعتمدوا على مجهود الشباب المتطوعين لتنفيذها.

من جانبه، يقول راشد فيضي، أحد المتطوعين في المبادرة، إن كل القائمين على "صفحتك بيضا" هم طلاب مدارس وجامعات، وهذا يعكس الوعي الذي يتحلى به الجيل الجديد الأمر يعزز الأمل في النفوس، مؤكداً أن المبادرة تقوم بتسديد ديون المحتاجين من أموال الزكاة في المملكة من خلال زيارة الأحياء الفقيرة وتسديد ديون المحتاجين بحسب الحاجة. 

ينقل فيضي ما شاهده وزملاؤه في الدكاكين الصغيرة حيث دفاتر الديون التي أكل الدهر عليها وشرب حتى اصفرت أوراقها، ورغم حاجة صاحب الدكان لماله إلا أن وازعه الإنساني يجعله ينظر بعين الإنسانية لهؤلاء المدينين. ويصف فيضي الفرحة على وجوه أصحاب الدكاكين أيضاً، لأن أصحاب المحال على اطلاع واسع على ظروف المدينين الصعبة ولذلك يتجنبون الإلحاح في المطالبة بالسداد.

وتؤكد شيماء صلاح أبو طالب مسؤولة القسم الاغاثي في جمعية باب الخير أن المبادرة تقوم بتسديد فواتير الكهرباء عن الفقراء وأيضا تسدد ثمن الدواء في الصيدليات، لافتة إلى أن القائمين عليها يسعون لتوسيع دائرة عملهم ليخدموا المزيد من الناس ويرسموا ابتسامة الأمل على وجوه جديدة.

 


باص الدفا

أبناء فلسطين يوزعون الطعام الساخن على فقراء غزة في الشتاء البارد


في بقعة خير من العالم العربي، برزت مبادرة تخفف معاناة فئة من المحتاجين وتغرس الأمل في النفوس.

انطلاقاً من مبدأ أن الغذاء حاجة أساسية أيضاً كالتعليم، جاءت مبادرة "باص الدفا" في فلسطين وتحديداً في قطاع غزة لإعداد وتقديم الطعام ساخناً دون مقابل لمنح الدفء والعافية للمحتاجين في أيام الشتاء الباردة. 

انطلقت المبادرة بجهود تطوعية بحتة، من خلال مجموعة من الشباب الذين رفضوا الاستسلام للواقع المرير وقرّروا أن يقوموا بدورهم في تخفيف تبعات الحصار الإسرائيلي على أهلهم وعلى القطاع، والتصدي لمعدلات الفقر المرتفعة عبر تقديم العون والمساندة للمحتاجين. 

تجسد مبادرة "باص الدفا" معاني الإنسانية النابعة من الضمير والوجدان والإحساس بالالتزام والمسؤولية تجاه المجتمع بفئاته المختلفة. ومع حلول فصل الشتاء في فلسطين وفي غزة تحديداً حيث البرد القارس والليالي الطويلة، تنطلق حافلة الخير التي تجوب العديد من مناطق وأحياء غزة، لتقدم وجبات الطعام الطازج والدفء لأكبر عدد من المحتاجين والفقراء الذين يعانون بسبب تحديات الاحتلال وتردي الأوضاع المعيشية على نحو قاهر. 

ويعمل مجموعة من المتطوعين على توفير المكونات والمواد الأساسية للوجبات، فيما تقوم مجموعات أخرى من المتطوعين بتجهيز الطعام بدءاً من مرحلة تقطيع الخضار في مكان نظيف وإعداد أنواع مختلفة من الحساء الساخن والطعام الطازج، ومن ثم يقوم شباب المبادرة مثل براء خويطر وحنين زقوت بتوزيعه على الفقراء واللاجئين في قطاع غزة. 

توزع مبادرة "باص الدفا" نحو 200 وجبة طازجة يومياً. ولا يحظى الشباب القائمون على المبادرة برعاية أو دعم رسمي أو غير رسمي، معتمدين في توفير الطعام على التبرعات اليسيرة، مدفوعين في مواصلة عملهم بدفء المشاعر الإنسانية وتمتعهم بحس رفيع من التضامن والتكافل مع أبناء الوطن الواحد. هؤلاء الشباب والشابات لا يخفون تأثرهم البالغ، حد البكاء أحياناً، لدى رؤيتهم ردة فعل طفل جائع وهم يقدمون له وجبة الطعام، أو عجوز رسم الزمان على جبينها قسوته على هيئة تجاعيد تضاعفت من الهم والشقاء. 

يلفت براء خويطر الذي يعمل مع أصدقائه في المبادرة منذ المراحل الأولى من إطلاقها، إلى أن الشباب العاملين في المبادرة هم متطوعون، وكل هدفهم أن يرسموا الفرحة على وجوه الفقراء والمحتاجين واللاجئين الذين قد لا يملكون معيلاً أو عملاً يقتاتون منه. ويعبّر براء عن سعادته بعد أن لاقت المبادرة رواجاً على مواقع التواصل الاجتماعي، آملاً أن تنمو هذه المبادرة لتشمل كل القطاع من شماله لجنوبه، مشيداً بإنسانية زملائه المتطوعين لأن كل متطوع هو لبنة أساسية في هذه المبادرة، ولكل دوره؛ من توفير مكونات الطعام إلى توفير أماكن طبخه فالمشاركة في توزيعه وتحديد قوائم المستفيدين من المبادرة من الأسر والأفراد الأشد حاجة مثل المسنين والمقعدين والأيتام.

أما حنين زقوت فتعبّر عن اعتزازها بما تقدمه لمجتمعها وأهل القطاع مع أصدقائها انطلاقاً من واجب وطني وإنساني لا تفرضه الدساتير القانونية وإنما شرائع الإنسانية، آملةً أن تستمر المبادرة في الانتشار لتحقيق نتائج أكبر ومساعدة محتاجين أكثر.

 

إليك كتابي..

الإماراتية نجلاء الكعبي توفر كتب العلوم لملايين الطلبة مجاناً


نجلاء الكعبي، مبرمجة إماراتية تخصصت في علوم الإدارة والتقنية. أثناء رحلتها الأكاديمية ودراستها الجامعية، لمست معاناة العديد من زملائها من الطلبة من الأعباء المادية التي كانوا يتكبّدونها بسبب مصاريف الدراسة المرهقة؛ بما في ذلك شراء الكتب العلمية، فقررت أن تطلق مع زوجها الاستشاري في علوم التقنية ياسر إبراهيم مبادرة لتوفير محتوى الكتب في مجالات العلوم لطلاب الثانوية العامة والجامعات رقمياً عبر تطبيق ذكي يضع محتواها في متناولهم دون مقابل. 

نجلاء سخّرت معرفتها واختصاصها في تكنولوجيا المعلومات لتحوّل الآحاد والأصفار التي تشكل الأساس لمختلف البرمجيات إلى تطبيقات ذكية متاحة مجاناً لملايين الطلبة في مختلف أنحاء العالم، لتمكينهم من الوصول إلى الكتب التي يحتاجونها في تحصيلهم العلمي. وجعلت من وحدات التخزين المحمولة والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية مكتباتٍ جامعيةً متنقّلة توفر للطلاب ما يحتاجونه من معلومات تساعدهم في دراستهم العلمية المتخصصة.

مبادرة نجلاء تحاكي في فكرتها مفهوم البيانات المفتوحة المتاحة للأفراد والاستخدام العام ومبدأ الدفتر المفتوح الذي تطبقه تقنيات حديثة اليوم مثل تقنية كتل البيانات أو "البلوك تشين". وهي تستخدم آليات التخزين الرقمي للمعلومات لتقدم للطلاب الآليات التي يحتاجونها للعمل فيما بينهم على الاستفادة من محتوى الكتب الإلكترونية التي توفرها. 

وقد اعتمدت نجلاء الابتكار في مقاربتها لهذه المبادرة معتمدة على التقنيات التشاركية أو ما يعرف اليوم بتطبيقات اقتصاد المشاركة، بدلاً من اعتماد الطريقة التقليدية في جمع الدعم المادي للطلبة لشراء تلك الكتب.

وتتنوع المواد الأكاديمية والعلمية التي تغطيها تطبيقات نجلاء، حيث تشمل الاقتصاد والجبر والتكامل والتفاضل والفيزياء والكيمياء، وغيرها من المواد الأساسية التي تطلبها الجامعات بشكل دوري من معظم الطلبة في مختلف التخصصات الأكاديمية خاصة في السنوات التأسيسية والأولى.  

أخبار ذات صلة