الوحدة الأردنية الفلسطينية تتجسد في استذكار الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في ذكراه العاشرة

محليات
نشر: 2014-11-13 19:30 آخر تحديث: 2018-11-18 21:34
الوحدة الأردنية الفلسطينية تتجسد في استذكار الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في ذكراه العاشرة
الوحدة الأردنية الفلسطينية تتجسد في استذكار الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في ذكراه العاشرة
المصدر المصدر

رؤيا – حافظ أبو صبرا – أقامت مؤسسة ياسر عرفات احتفالية الذكرى العاشرة لاستشهاد الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في قصر الثقافة بالمدينة الرياضية مساء الخميس، برعاية رئيس الوزراء الاسبق عبد السلام المجالي وبحضور كل من رئيس الوزراء الأسبق فيصل الفايز ورئيس الوزراء الاسبق عبدالرؤوف الروابدة ورئيس الوزراء الأسبق طاهر المصري ورئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون، وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عزام الاحمد ورجل الاعمال الفلسطيني منيب المصري ورئيس مؤسسة ياسر عرفات في فلسطين ناصر القدوة، ورئيس مجلس ادارة مجموعة الصايغ السيد ميشيل الصايغ، والسفير الفلسطيني عطا خيري ونائبه، والسفير السعودي لدى الأردن، والسفير الايراني لدى الاردن، والسفير الجزائري لدى الأردن، والنواب ممدوح العبادي وعبدالكريم الدغمي وفواز الزعبي
وأشاد عريف الحفل النائب عبدالكريم الدغمي  بمناقب الراحل عرفات كونه أحد ابرز من رسموا خارطة المقاومة والثورة الفلسطينية مشيرًا لأهمية الشهيد بالنسبة للوحدة الوطنية الفلسطينية ومستذكرًا كل المواقف التي جمعته به منذ كان رئيسا لمنظمة التحرير وحتى وصوله لرئاسة السلطة الوطنية بعد توقيع اتفاقية اوسلو.
من جهته وصف ممدوح العبادي دور القائد الراحل ياسر عرفات بالثوري، كما اشاد بالدور الاردني الدائم في حماية المقدسات والوقوف بجانب الشعب الفلسطيني، ابتداء من الراحل الملك الحسين بن طلال وامتدادًا لعهد خليفته الملك عبدالله الثاني.
بدوره أشاد دولة رئيس الوزراء الاسبق فيصل الفايز بمناقب القائد الفلسطيني الأبرز ياسرعرفات، فيما أكد على علاقة الاشقاء التي تجمع فلسطين والاردن والشعبين الفلسطيني والأردني، فيما اكد على الدور الاردني الكبير في الحفاظ على المقدسات الاسلامية والمسيحية وعلى حرمة مدينة القدس من خلال الوصاية الهاشمية، ناهيك عن أن الأردن منذ إنشاء الامارة وهي تسعى لحصول الفلسطينيين على حقوقهم وحقهم الأبرز في اقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس.
وفي كلمتة نيابة عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير عزام الأحمد على الوحدة الوطنية الفلسطينية التي لطالما حافظ عليها الراحل عرفات، مؤكدًا بان صورة عرفات لطالما كانت وستبقى رمزًا للثورة الفلسطينية كونه صاحب الكلمة الاولى والصورة الكاملة لهذه الثورة المعاصرة.
وعاد عباس ليؤكد بأنه لا بد من حل الدولتين للوصول لفلسطين التاريخية كاملة، فهو الحل الوحيد حاليًا فيما يتعلق بالحلول المطروحة والواقعية للقضية الفلسطينية، ليعود ويؤكد بأن على القضية الفلسطينية أن تبقى بوصلة الأمة العربية مشيدًا بدور الملك عبد الله الثاني في حماية القدس والمقدسات وخاصة في خطوته الاخيرة ضد الانتهاكات الاسرائيلية المتواصلة المقدسات الأسلامية وعلى رأسها المسجد الأقصى في مدينة القدس.

أخبار ذات صلة