الاحتلال يستنفر كل أجهزته الأمنية تخوفا من هجوم الكتروني واسع

فلسطين
نشر: 2014-11-13 18:15 آخر تحديث: 2016-07-29 10:00
الاحتلال يستنفر كل أجهزته الأمنية تخوفا من هجوم الكتروني واسع
الاحتلال يستنفر كل أجهزته الأمنية تخوفا من هجوم الكتروني واسع
المصدر المصدر

رؤيا- خاص- حذرت أجهزة الاحتلال الاستخبارية مساء يوم الخميس، من هجوم إلكتروني واسع ينوي الهاكر الالكتروني الدولي المعروف بـ “انونيموس” شنه على مواقع الانترنت الأمنية والعسكرية والحكومية ومواقع لمؤسسات وشركات إسرائيلية يوم غد الجمعة.

وذكرت إذاعة الاحتلال أن الأجهزة الامنية على رأسها “الشاباك” ومركز السايبر الاسرائيلي استنفروا كل قواتهم استعدادا لكل الاحتمالات، من أجل حماية المواقع الالكترونية من الهجوم الهادف الى تعطيل وتدمير هذه المواقع في إطار ما أطلقوا عليه “يوم الغضب اللالكتروني” ضد “إسرائيل”.

وهدد “انونيموس” الهاكر الإلكتروني الدولي المعروف الذي هاجم المواقع الإسرائيلية من قبل بشن هجوم إلكتروني جديد على المواقع الأمنية والعسكرية والمخابراتية والبنوك والمؤسسات العامة الإسرائيلية يوم غد الجمعة.

وأوضح خلال الرسالة التي بعثها إلى السلطات الإسرائيلية أن تلك الهجمة الإلكترونية تعتبر رداً على الإعتداءات الإسرائيلية الأخيرة على المسجد الأقصى.

وذكرت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية ان الهجمة الاخيرة من “انونيموس” على المواقع الإلكترونية الإسرائيلية في أبريل 2013 تمكنت من إختراق الخدمة البريدية ومواقع وزارة التربية والتعليم وتعطيل حفنة من المواقع الخاصة ونشرت أيضا لائحة طويلة من أرقام الهواتف وعناوين البريد الإلكتروني التي تنتمي إلى المسؤولين الإسرائيليين وعملاء الموساد الإسرائيلي حول العالم.

وأكد مسؤول أمني رفيع المستوى في مكتب رئيس حكومة الاحتلال أن سلطات الاحتلال مستعدة بشكل يومي لإحباط أي هجمات إلكترونية على مواقعها الحساسة.

وكان المكتب الاعلامي لمنظمة أنونيمس الدولية اصدر مساء الخميس بيانا عسكريا
اعلن فيه أن غد الجمعة سيكون أول ايام الغضب الالكتروني على الكيان الصهيوني.
واضاف البيان أن هذا المنظمة سوف تشن هجمات الكترونية بسبب الانتهاكات التي يستمر بها هذا الكيان الزائف ضد أبناء شعبنا الفلسطيني و الانتهاكات الأخيرة بحق الأقصى.
وتوعدت المنظمة في بيانها الكيان الصهيوني بانه سوف يتم مسحه عن الشبكة العنكبوتية .
وتاليا نص البيان كما ورد لرؤيا:

المكتب الإعلامي | منظمة أنونيموس الدولية
بيان عسكري صادر عن منظمة أنونيموس الدولية
بلسان الناطق الرسمي باسم المنظمة Black Ops
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
إخواني و أخواتي أعلم انني طلت الغياب عنكم . أعود لكم و أنا أحمل الأخبار السارة للشعب الفلسطيني خاصة و العالم أجمع و أحمل خبر سيء جداً للكيان الصهيوني .
غداً هو أول أيام الغضب الإلكتروني على الكيان الصهيوني و التي حددنا موعدها مآخرا بسبب الانتهاكات التي يستمر بها هذا الكيان الزائف ضد أبناء شعبنا الفلسطيني و الانتهاكات الأخيرة بحق الأقصى .
فهذا العدو لقد أقحم نفسه في معركة سوف يعود منها و هو مطأطأ الرأس لقد حذرناهم كثيراً من قبل على ان يدرسون نتائج عملياتهم قبل ان ينفذوها . و أن يكفوا عن انتهاك حقوق الفلسطينيين .
إننا في هذه الهجمة نوعد هذا الكيان انه سوف يتم مسحه عن الشبكة العنكبوتية بإذن الله . نتمنى أن يتم أخذ جميع درجات الأمان الإلكتروني من قبل هذا الكيان . الذي تحدانا بعصي أوامرنا له .. لكن للأسف مهما كانت حمايته الإلكترونية قوية سوف يتم تخطيها .
وليعلم الجميع اننا قبل ان نقول نفعل و قبل ان نفعل نخطط و ندرس هجمتنا لكي تكون ضربة قاضية و موجعة لمن يخالف تحذيراتنا له .
إنظرو غداً إلى هذا الكيان الزائف الذي يدعي بأنه مالك أرض فلسطين والذي يمارس شتى انواع الانتهاكات في حق هذا الشعب . سوف يقف مكتوف الأيدي أمام مجموعتنا حول العالم و هي تخترق أنظمته الإلكترونية و لن يستطيع ان يتحرك شبر .. فقط سوف يقف نادماً على ما أقترفه من أخطأ إتجاه الشعب الفلسطيني .
المكتب الإعلامي | منظمة أنونيموس الدولية

أخبار ذات صلة