الكتل النيابية ترفض صفقة القرن وتطالب الحكومة بالغاء "وادي عربة واتفاقية الغاز" - فيديو

محليات
نشر: 2020-02-02 16:07 آخر تحديث: 2020-02-02 16:44
من الجلسة
من الجلسة

ناقش مجلس النواب، الأحد، صفقة القرن المشأومة، حيث تحدث في بداية الجلسة  وزير الخارجية أيمن الصدفي، وكذلك ألقى رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة كلمة عبر عن رفض المجلس لصفقة القرن.

وتاليا كلمات أبرز ما جاء في كلمات الكتل النيابية: 

 

 النائب فضيل النهار عن كتلة الشعب:

نقف اليوم أمام امتحان جديد وهو القضية الفلسطينية وما تبقى من دماء عربية امام صفقة أمريكية التي لا تجد مكاناً للفلسطينيين غير الروق

واليوم نقف خلف جلالة الملك ونؤكد على كلا المليكة وباسم كل الشعب الاردني نرفض الصفقة بكافة تفاصيلها وان ترامب لم يملك اي حق في التقسيم وأنها استعراضات انتخابية

وأكد النهار على ضرورة خروج الحكومة من التصريحات الخجولة وضرورة القيام بمشروع دولي كامل بكافة التفاصيل لدعم الموقف الملكي ودعم الحقوق الفلسطينية على التراب الفلسطيني بالتعاون مع المنظمات الدولية للتراجع عن هذه المسرحية التي تهدف الى قتل الحلم الفلسطينية والتي تتأثر بها الأردن بشكل مباشر.

وأوصلت الكتلة على دعوة البرلمانات العربية بأخذ موقف واضح وصريح رفض الصفقة.

محمد الفلاحات عن كتلة وطن 


لم يكن الاردن الا مصدر سلام واحترام الكل ورعاية إنسانية وهي رسالة رعاها الهاشميين كما ان موقف الاردن ظل واضح في القضية في إقامة الدولة الفلسطينية حيث تتوافق مع القانون الدولي 

إننا في الاردن نقف صفا الى صف مع مواقف جلالة الملك التي تحافظ  على تجنب الاردن اي صراعات دموية والتي مثلها الهاشميين من قبل والآن جلالة الملك عبدالله الثاني والتي تساهم في تحقيق الحق الشرعي في تأسيس الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.

 كتلة الإصلاح عبدالله العكايلة: 

كلمة كتلة الإصلاح النيابية التي القاها د عبدالله العكايلة خلال الجلسة النيابية حول صفقة القرن

سعادة الرئيس .. حضرات النواب المحترمين ...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
فقد جاء إعلان المؤامرة الكبرى مؤامرة القرن باستكمال الحلقة الاخيرة في إعلان احتلال فلسطين من قبل الصهاينة الغزاة من البحر الى النهر مع إعلان ضم الضفة الغربية وغور الأردن .

لقد أصبح الخط الأخضر الذي يفصل بين فلسطين المحتلة العام 1948 وبين الضفة الغربية المحتلة عام 1967 هو نهر الأردن.

لقد أصبح الأردن اليوم مهددا تهديدا حقيقيا وطنا وشعبا وكيانا وأصبح الوطن البديل هو الذي يدفع الكيان الصهيوني باتجاهه عمليا مع إعلان ضم الضفة الغربية والأغوار، وإعلان إلغاء حق العودة للاجئين، وإلغاء الدولة الفلسطينية، وأصبح الفلسطينيون بلا وطن وفق هذه المؤامرة إلا ما هو ماثل في ذهن الصهاينة المحتلين حول الوطن البديل. ان مواجهة هذه المؤامرات لا يكون بالخطابات ولا بالبيانات وإنما نحتاج إلى مواجهة عملية بقرارات وإجراءات وعليه فإننا نطالب بما يلي :
1- تشكيل الجبهة الداخلية الموحدة والصلبة التي تحفظ الأردن قويا شامخا وسدا منيعا في وجه كل المؤامرات وسندا لصمود الشعب الفلسطيني ومقاومته وتصديه للاحتلال الغاشم حتى يتم تحرير فلسطين من ربقة الاحتلال .


2- إلغاء معاهدة وادي عربة التي اسقطتها المؤامرة التي أعلنت من قبل ترمب باسم خطة السلام، حيث لم يبق من كل ما نصت عليه المعاهدة شيئا، فقد ألغيت من قبل الكيان الصهيوني ومن المؤامرة المعلنة.

3- إلغاء اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني، إذ لم يعد مجال للتلكؤ أو المماطلة من قبل الحكومة حول إلغائها بعد هذه التطورات الخطرة.

4- قطع العلاقات مع الكيان الصهيوني وإغلاق سفارته وطرد السفير الصهيوني واستدعاء السفير الأردني لدى الكيان الصهيوني.

5- تخفيض مستو التمثيل الدبلوماسي مع الولايات المتحدة الأمريكية الشريك الاكبر في المؤامرة الكبرى، التي اطلقها الرئيس الأمريكي على فلسطين والأردن والامة بأسرها ، ومقاطعة البضائع الأمريكية والمصالح المتعلقة بها.

6- دعوة الاتحاد البرلماني العربي الى جلسة طارئة لاتخاذ قرارات مصيرية تلزم الحكومات العربية بقطع العلاقات مع الكيان الصهيوني ووقف كافة أشكال التطبيع معه.

7- دعوة منظمة التعاون الإسلامي إلى جلسة طارئة لتحمل مسؤوليتها تجاه فلسطين والأقصى التي هي قضية الأمة الأمة بأسرها ، وطرح فكرة تأسيس جيش الأقصى للتعامل مع معطيات المؤامرة وفق خطورتها.

8- التحرك نحو إنشاء حلف جديد مع الدول العربية والإسلامية التي تشاطرنا موقفنا وموقف الأشقاء الفلسطينيين، مثل تركيا، وقطر، وماليزيا، اندونيسيا، باكستان، إيران، المغرب العربي، لتشكيل حلف مواجهة للحلف الاستعماري الذي أعلن عدوانه السافر علينا ويهدد وطننا وأمتنا .

9- تشكيل حكومة أزمات قادرة على النهوض بمتطلبات المرحلة وخطورة الأوضاع التي تحيط بنا وتنهض بالموقف الرسمي المنسجم مع الموقف الشعبي على الساحة الأردنية والفلسطينية وأن تترجم اللاءات الثلاثة لجلالة الملك الى واقع ملموس قرارات وإجراءات تتلائم مع ما فرضه العدو من واقع خطير وعدوان سافر علينا.

10- إننا نؤيد بقوة ما ذهب إليه الأشقاء الفلسطينيون من إلغاء اتفاقية اوسلو وكل الاتفاقيات المنبثقة عنها، واولها التنسيق الأمني مع الكيان الصهيوني، ونطالب الأشقاء الفلسطينيين إعلانها ثورة عارمة شعبية في وجه الاحتلال على امتداد الساحة الفلسطينية في الضفة والقطاع وفلسطين المحتلة عام 1948، كما نطالب بدعم المقاومة الفلسطينية بكل فصائلها وبكل الوسائل المتاحة.

11- دعم قواتنا المسلحة واجهزتنا الأمنية وتوفير كل ما يلزمها في هذه المرحلة العصيبة من الإمكانات التي تجعلها قادرة على التصدي لكل المخاطر المحتملة ، وإن تطلب الأمر إعادة هيكلة الموازنة بملحق موازنة لهذه الغاية.


12- إن خطورة المرحلة وتداعياتها المحتملة هي فوق إمكانات الحكومة الماثلة أمامنا، والتي لم تعبأ بالكثير من قرارات المجلس وأهمها قرار إلغاء اتفاقية الغاز، وعليه فإن مذكرتنا بحجب الثقة عنها قائمة ، ونرجو سندا لاحكام المادتين 53، 54 من الدستور وضعها موضع التنفيذ بعد أن امهلنا الحكومة أسبوعين لتقديم مشروع قانون منع استيراد الغاز من العدو الصهيوني، فلم تفعل ولن تفعل.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  رئيس كتلة العدالة والتنمية مجحم الصقور :

إن غياب الحل العادل والشامل سيؤدي الى الفوضى في المنطقة حيث استغرب الصقور بعض المواقف العربية تجاه القضية والصفقة والتي تسمح لشرعنة الاحتلال وشرذمة النا الشعب الفلسطيني في الداخل 

وأكد أن الاردن لن يكون جزءا من تصفية القضية وان التاريخ سيسجل للردم والسلطنة الفلسطينية وبعض الدول العربية وقوفها الى جاي الحقوق الفلسطينية والفلسطينيين وضد الإمبريالية الامريكية الصهيونية التي تعمل على ضياع الحقوق.

هيثم زيادين المستقبل 

إن ما ورد في صفقة القرن وما تعلق بها يجب التفاوض عليها وأهمها اللاجئين وهو ما تجاهلته الولايات المتحدة وهو مخالفة لكافة قرارات الشرعية الدولية والأعراف القانونية وهذا ما يدفع المنطقة الى عدم الاستقرار في المنطقة واشتعالها

ان الاردن يعتبر الصوت المتوازن وكان داعي للتوازن في الفصل في خصوص القضايا العالمية وخصوصا الفلسطينية اما هذه الصفقة جاءت انتصار للاحتلال وإعادة المنطقة الى مزيد من الصراع والعنف ونحن كشعب اردني وكافة مكوناته كافة مع الملك بكلا وما يليق بك يليق بنا 

وأن المرحلة هذه مرحلة حساسة تتطلب رص الصفوف والوقوف الى جانب الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني ودعم كافة الجهود العربية والعالمية التي تساهم في تعزيز صمود الداخل الفلسطيني.

عاشت فلسطين

فوزي الطعمية مبادرة: 


في خضم الشتات العربي ونزاعات عربية وفلسطينية يبقى جرحى الاساس هو فلسطينين ولذلك لاعتبارات قومية وعربية وفي ظل الأمواج العاتية استطاع الأردن بقيادة الملك أن يعبر إلى بر الأمان وأن يحافظ على مكانة القدس ومركزية القضية 

واليوم " الاحتلال" تضرب بعرض الحائط كافة قرارات الشرعية الدولية واليوم صفقة القرن لم تغير اي من مخططات العدو إلا أنها جاءت بغطاء أمريكي والجديد هو أن لم يعد بإمكاننا إنكار الواقع وأن المعطيات واضحة للجميع والغير بات على الأرض فقط .


واليوم لعدم وجود وحودة عربية بات مطلوب عربياً موقف عربي واضح في ظل بعض المواقف المهادنة يبقى الأردن صامدًا في الرفض وعدم القبول حتى تحقيق طموح الشعب الفلسطيني ولا بد من الإشارة إن ما تحمله صفقة القرن برعاية أمريكية أحادية الجانب والتي فقدت دورها كوسيط لحل النزاع علنًا اردنيا وعربيا توحيد الصفوف والمشروع السياسي لخدمة القضية وتحقيق مشروعنا.

من جهته ، شكر النائب محمد نوح القضاة الرئيس الامريكي دونالد ترمب على كشفه الامة العربية وموقف الأردن الواضح والصريح تجاه القضية الفلسطينية.

وقال القضاة في مداخلته خلال مناقشة مجلس النواب لصفقة القرن، الأحد، إن الشعب الأردني والفلسطيني شعب واحد، وان ما قدمه الأردن للعشب الفلسطيني لم يقدمه أحد رغم شح الموارد.

وأضاف القضاة أن القدس مشروع أمه ونحن اليوم نحتاج الى مشروع وليس لحرب لنقول إلى الأجيال القادمة أن فلسطين عربية من النهر الى البحر.  

وطالب رئيس لجنة فلسطين النيابية النائب يحيى السعود الداخل الفلسطيني بتوحيد الجهود النضالية والسياسية كافة لمقاومة الاحتلال. 

وقال السعود علينا دعم خيار المقاومة وجعله خيار استراتيجي. 

 

 

أخبار ذات صلة

newsletter