من الأكثر عرضة للإصابة بفيروس "كورونا" الجديد؟

صحة
نشر: 2020-01-31 11:18 آخر تحديث: 2020-01-31 11:18
فيروس كورونا
فيروس كورونا
المصدر المصدر

وسط تصاعد أزمة فيروس كورونا القاتل، ومخاوف العديد من الدول التي اتخذت اجراءات صرامه لمنع انتشار مثل هذا الفيروس بين مواطنيها، توصل علماء وباحثون الى الاشخاص الاكثر عرضة للإصابة بفيروس "كورونا" الجديد.

ويأتي اكتشاف العلماء استنادا إلى نتائج تحليل 99 إصابة مؤكدة بهذا الفيروس.

وفي التفاصيل، نشرت مجلة The Lancet، صورة شاملة للبيانات السريرية والعلاجية عن الإصابات بفيروس "كورونا" الجديد في الصين، يشمل 99 إصابة مؤكدة بفيروس 2019-nCoV الجديد، في مستشفى جنينتان بمدينة ووهان خلال الفترة من 1 إلى 20 يناير 2020.

واستنادا إلى البيانات الوبائية والسجلات السريرية ونتائج التحليل في المختبر ومواد التحليل الجيني وتصورها ، استنتج الباحثون ما يلي:

متوسط عمر المصابين بهذا الفيروس هو 55.5 سنة (67 رجلا و32 امرأة). ونصفهم يعانون من أمراض مزمنة في القلب والأوعية الدموية، أو أمراض دماغية وعائية (40 مريضا)، ومرض السكري (12 مريضا). وقد شخصت إصابتهم جميعا بالالتهاب الرئوي بينهم 74 في الجانبين. وكان 82 منهم يعانون من الحمى و81 من السعال و31 من الاختناق. إضافة لهذا كانت هناك حالات آلام في العضلات وصداع واضطراب الوعي وآلام في الحنجرة، وإسهال وغثيان وتقيؤ.


اقرأ أيضاً : الصين ستعيد مواطني ووهان "بؤرة كورونا" الموجودين في الخارج إلى ديارهم


واتضح أن 49 منهم يعملون في سوق الأسماك والمأكولات البحرية. ووفقا لبيانات يوم 25 يناير 2020، غادر 31 منهم المستشفى وبقي 57 قيد العلاج.

 

وقد خضع معظم المرضى للعلاج بأدوية مضادة للفيروسات (75 مريضا) ومضادات حيوية (70 مريضا) والعلاج بالأكسجين (75 مريضا) وكانت نتائج العلاج جيدة. ولكن 17 مريضا منهم أصيبوا بمتلازمة ضيق التنفس الحاد، وتوفي 11 آخرون بسبب متلازمة الاختلال العضوي المتعدد.

واستخلص العلماء من هذه البيانات، أن انتشار العدوى عنقودي، والأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بهذا الفيروس هم الرجال المسنون الذين يعانون من أمراض مزمنة. وقد تؤدي متلازمة ضيق التنفس الحاد إلى الموت.

ويؤكد الباحثون، أن هذه الاستنتاجات مبنية فقط على بيانات مركز طبي واحد بمدينة واحدة هي بؤرة المرض. لذلك للحصول على صورة سريرية شاملة يجب جمع بيانات عديدة من مدن الصين والبلدان الأخرى.

أخبار ذات صلة