زوجة كوبي براينت تخرج عن صمتها: العائلة "مدمَّرة"

رياضة
نشر: 2020-01-30 15:31 آخر تحديث: 2020-01-30 15:31
زوجة كوبي براينت
زوجة كوبي براينت
المصدر المصدر

خرجت فانيسا براينت عن صمتها للمرة الأولى بعد مصرع زوجها #كوبي_براينت أسطورة كرة السلة الاميركية السابق وابنتها جانا بحادث طائرة مروحية الاحد الماضي، واعتبرت ان عائلتها "مدمَّرة بالكامل" جراء المأساة.

وكتبت فانيسا التي تزوجت كوبي عام 2001 رسالة طويلة في موقع "انستغرام" الخميس للتعبير عن حزنها "نحن مدمَّرون بالكامل للفقدان المفاجىء لزوجي الرائع كوبي الوالد المذهل لبناتنا، وابنتي الجميلة والرائعة والمحبة جانا، والشقيقة المدهشة لناتاليا، بيانكا وكابري".

وجاء تعليق فانيسا بعد ساعات من التعرف على جثة براينت (41 عاما) من بين الجثث التسع لضحايا حادثة تحطم مروحيته.

ولقي براينت الذي توج بلقب الدوري خمس مرات بقميص لوس أنجلس ليكرز قبل اعتزاله عام 2016، حتفه الأحد نتيجة تحطم مروحية كانت تقله في كالاباساس، مدينة لوس أنجلس جنوب ولاية كاليفورنيا.

واضافت فانيسا التي بدلت صورة حسابها في "انستغرام" بأخرى لبراينت وجانا (13 عاماً): "لا توجد كلمات كافية لوصف ألمنا حاليا. أشعر بالراحة عندما أعرف أن كوبي وجيجي محبوبان لهذه الدرجة".

تابعت فانيسا البالغة 37 عاما "لقد كنا مباركين لتواجدهما في حياتنا. أتمنى لو بقيا هنا معنا الى الابد. لقد كانا نعمتين تم أخذهما منا في وقت مبكر للغاية".

وتحطمت طائرة الهيلكوبتر من طراز "سيكورسكي اس 76ب" في الوقت الذي كان فيها ضباب كثيف يلف المدينة. وأقلعت الطائرة من نيوبورت بيتش (60 كلم جنوب لوس انجلس) حيث كان يقيم براينت، في اتجاه أكاديمية مامبا التي يملكها النجم السابق والواقعة على بعد 135 كلم.


اقرأ أيضاً : رحيل براينت يهيمن على مباريات الـ NBA


وبحسب معلومات تناولتها الصحف الاميركية، فان بيانات الرحلة اشارت الى صعوبات ظهرت لدى تحليق الطائرة فوق حديقة الحيوانات في لوس انجليس عندما تم ابلاغ قائد الطائرة بانه يحلق على علو منخفض.

وبعدها بدقائق قليلة، يبدو ان طائرة الهليكوبتر اصطدمت بتلة ترتفع حوالي 520 مترا عن الارض قبل ان تشتعل فيها النيران. ولم يكن للطائرة صندوق اسود، اذ لم يكن مطلوبا لهذا النوع من الطائرات.

وتحدث محققو وكالة سلامة النقل الاميركية عن "موقع حادث مروع" حيث انتشر الحطام على مسافة 200 متر تقريباً.

وأضافت فانيسا أنه من المستحيل تخيل حياة العائلة دون كوبي وجانا "لكننا نستيقط كل يوم، نحاول مواصلة الصمود لان كوبي وطفلتنا جيجي يضيئان لنا الطريق".

تابعت: "لا نهاية لحبنا لهما. اتمنى لو بمقدوري معانقتهما، تقبيلهما ومباركتهما، جعلهما معنا هنا الى الابد".

وشكرت فانيسا ملايين المشجعين المتعاطفين مع عائلات الضحايا "انا وبناتي اريد ان اشكر ملايين الاشخاص الذين اظهروا دعمهم وحبهم خلال هذا الوقت الرهيب. شكرا لكم على كل الصلوات. نحن بالتأكيد بحاجة اليها"، طالبة احترام الخصوصية لتخطي هذا الواقع الجديد.

والتقت فانيسا بكوبي خلال تصوير فيديو، حيث كانت تقوم بعرض الازياء وهي طالبة في الثانوية بعمر السابعة عشرة.

ارتبطا في 2001 ثم تزوجا بعد 6 أشهر، ولهما إلى جانا ثلاث فتيات أخريات، ناتاليا (17 عاما)، بيانكا (3 اعوام) وكابري (7 أشهر).

ولم يحضر والدا كوبي الزفاف، لتفضيل جو والد كوبي، لاعب دوري كرة السلة الاميركي للمحترفين السابق، فتاة أفريقية-أميركية على فتاة لاتينية.

واتهم كوبي في 2003 باغتصاب فتاة بعمر التاسعة عشرة في فندق في كولورادو. حضرت فانيسا مؤتمرا صحافيا ملعب "ستيبلز سنتر" في لوس انجليس بجانب كوبي حيث أعلن حبه لها "أحب زوجتي من كل قلبي. هي عامودي الفقري".

وتصدر خبر مصرع براينت، المتوج بلقب الدوري الأميركي خمس مرات بقميص لوس أنجليس ليكرز إضافة الى ذهبيتين أولمبيتين مع منتخب بلاده، العناوين ليس فقط في الولايات المتحدة بل في كافة أرجاء العالم.

وعم الحزن القارة الأوروبية بنفس القدر، لا سيما في إيطاليا حيث قضى براينت جزءا من طفولته بصحبة والده الذي كان محترفا هناك.

أخبار ذات صلة