"الشؤون الخارجية": المخططات الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية ستفشل وستسقط

محليات
نشر: 2020-01-29 13:46 آخر تحديث: 2020-01-29 13:46
خلال اعلان الرئيس الأمريكي عن بنود صفقة القرن
خلال اعلان الرئيس الأمريكي عن بنود صفقة القرن

عبرت لجنة الشؤون الخارجية النيابية عن إدانتها ورفضها المطلق لخطة السلام الأمريكية "صفقة القرن" التي أعلنها الرئيس الأميركي دونالد ترمب، مشددة على ان القضية الفلسطينية ستبقى قضية الاردن المركزية الأولى حتى يتسنى للشعب الفلسطيني إقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمته القدس.

ولفتت اللجنة في بيان أصدرته الاربعاء على لسان رئيسها النائب رائد الخزاعلة، إلى أن الموقف الأمريكي المعلن والمنحاز للكيان الصهيوني سيؤثر بالتأكيد على المسار السلمي في المنطقة والعالم ما يتطلب من المجتمع الدولي وفواعله المعتدلين إلى الضغط على الإدارة الأميركية لترشيد قراراتها التي من شأنها زيادة الاحتقان والعنف في المنطقة.


اقرأ أيضاً : صفقة القرن .. دولة فلسطينية على شكل "أرخبيل" عاصمتها أبو ديس!


واكد الخزاعلة ان الموقف الاردني الشعبي والرسمي سيبقى ثابتا ومنسجما مع جلالة الملك عبدالله الثاني الرافض لأي مخطط من شأنه الإطاحة بحقوق الشعب الفلسطيني، مشددا على ان ثبات الموقف الاردني تجاه تلك الصفقة واضح ولن يتغير.

وأضاف، ان تلك المخططات الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية ستفشل وستسقط طالما وجدت الإرادة الحرة الداعمة لكفاح الشعب الفلسطيني حتى ينال حقوقه المشروعة بدولته المستقلة وعاصمتها القدس استنادا لقرارات الشرعية الدولية وعلى أساس حل الدولتين باعتباره المسار الوحيد لسلام شامل ودائم.

 وحذر الخزاعلة من تبعات الإعلان الأميركي وموقفه المنحاز بالكامل مع الكيان الصهيوني وما سيتمخض عنه من إجراءات إسرائيلية احادية الجانب تهدف إلى فرض واقع جديد على الأرض، مؤكدا انه لا يمكن احلال السلام في الشرق الأوسط دون انهاء الاحتلال لفلسطين.

أخبار ذات صلة

newsletter