ما الإجراءات اللازم إتباعها عند تأخر النطق لدى الطفل؟ - فيديو

صحة
نشر: 2020-01-27 19:43 آخر تحديث: 2020-01-28 02:29
تحرير: زينة العبد
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

أشارت أخصائية اللغة والنطق غدير صيصان، إلى  أن مفهوم اللغة مختلف عن مفهوم النطق، فاللغة هي كل محتوى اللغة من كلمات، وتراكيب الجمل، بينما النطق هو عبارة عن مخارج الحروف.

وأضافت صيصان خلال مشاركتها في فقرة "حبايبنا" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا، أن للنطق تسلسل، يبدأ من عمر 6 شهور، مشيرة إلى  أن الطفل في الشهور الأربعة الأولى، يبدأ عليه ظهور علامات تشير إلى قدرته على السمع وبالتالي النطق، فلا بد أن يلتفت أو يستجيب لاسمه، وللغة المتحدثة معه. 

وقالت إنه كلما تطور الطفل في تعلم اللغة، كلما كانت كلماته أكثر وضوحا، مؤكدة أنه لا داعي للقلق في حال لم يستطع الطفل لفظ بعض الحروف، والتي على الأرجح سيتعلم كيفية لفظها في المدرسة فيما بعد.


اقرأ أيضاً : تحذير من جلوس الطفل دون السنتين أمام الشاشات


وأشارت في حديثها أن مسببات تأخر النطق قد تكون جينية أو متلازمات معينة، مثل متلازمة داون، وقد تكون المسببات نتيجة تعرض الطفل لمرض ما سبب تأخر في النطق، ومشيرة أن إفراط جلوس الطفل أمام شاشات التلفاز والأجهزة الالكترونية المختلفة، يقلل من قدراته السمعية والبصرية.

وقالت  إن الإنسان كائن متأقلم، مما يجعله قادر على التأقلم في حال انتقاله من بيئة إلى أخرى، إلا أن بعض الأطفال قد يتأثرون عند انتقالهم من مدرسة إلى أخرى، مؤديا إلى لجوئهم إلى الصمت، وبالتالي يخفض من معدل النطق لديهم.

وأكدت على مدى أهمية متابعة الطفل منذ ولادته، ومراقبة استجابته مع الأصوات المحيطة والأهل، واستشارة الطبيب المختص عند القلق حيال تأخر اللغة والنطق.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني