سفير واشنطن في تل أبيب: "حق اليهود بالبقاء في الضفة واضح جدا"

فلسطين
نشر: 2020-01-27 10:42 آخر تحديث: 2020-01-27 10:42
ديفيد فريدمان
ديفيد فريدمان
المصدر المصدر

تطرقت وسائل إعلام عبرية، اليوم الإثنين، إلى ما أسمته الخطاب الذي لم يلاحظه أحد والذي كشف فيه السفير الأمريكي لدى كيان الاحتلال ديفيد فريدمان عن ملامح "صفقة القرن".

وبحسب ما نشرته صحيفة التايمز العبرية، قال السفير فريدمان إن حق تل أبيب في الضفة الغربية "واضح" ، لكنه أشار أيضًا إلى أن الفلسطينيين "أصليين" على الأرض ويستحقون الاستقلال.

وأشارت الصحيفة، إلى أن فريدمان هو أحد المهندسين الرئيسيين لنهج الإدارة الأمريكية تجاه الصراع في الشرق الأوسط. 

وقالت الصحيفة إن السفير الأمريكي المعروف بأنه "خجول في طرح أفكاره" كان شديد الخطورة بتصريحاته الأخيرة التي أدلى بها وكشف عن بعض تفكير الإدارة وراء خطة السلام المقبلة. 


اقرأ أيضاً : ترمب قد يكشف بعض تفاصيل صفقته الاثنين برفقه نتنياهو وغانتس


فقد ألمح إلى الخطوط العريضة المحتملة لهذا الاقتراح ، والذي بناء عليه سوف تعترف صفقة القرن بالحقوق السيادية للكيان على كل القدس وأجزاء كبيرة من الضفة الغربية، ولكن يشمل أيضًا الدعوة لإقامة دولة فلسطينية ، إذا تم استيفاء العديد من الشروط. 

وبشكل أكثر تحديداً ، يقال إن الاقتراح يمنح تل أبيب الضوء الأخضر لضم وادي الأردن وربما إلى العديد من المستوطنات ، إن لم يكن كلها. 

في خطابه ، لم يعترف فريدمان بأن أكثر من مليوني فلسطيني يعيشون في المنطقة، ولعله من المثير للدهشة أن أشار إلى هؤلاء الفلسطينيين على أنهم "أصليون" ، وبالتالي رفض تأييد نقطة اليمين المتطرف الذين يعتبرون الوجود الفلسطيني غير شرعي ويريدون تشجيع هجرتهم. 

وذكرت الصحيفة أنه في الواقع، من خلال دعوة الفلسطينيين "الأصليين" إلى هذه الأرض ، كان فريدمان يعني ضمناً أن لهم أيضًا حقوقًا فيها. 

وفي تلميح آخر لمعايير الصفقة، عبر كبير الدبلوماسيين الأمريكيين عن رغبته في أن يعيش الفلسطينيون "في كرامة وسلام وفي ظل الاستقلال والفخر والفرص". 

وقال "لقد اقتربنا منهم بترتيب تصاعدي من التعقيد" ، دافعًا عن اعتراف الإدارة بالقدس عاصمة للكيان ، وبالسيادة على مرتفعات الجولان. 

وأكد سفير أمريكا أن الضفة الغربية ستكون محور صفقة ترمب المقرر نشرها. 

وقال إن المرحلة التالية بالنسبة للإدارة الأمريكية، بعد الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، وبسيادتها على مرتفعات الجولان السورية، هي الضفة الغربية. 

وتابع "منذ قدومي إلى هنا حاولت إضافة بند إلى الأجندة المزدحمة جدا، وهو العمل مع الإدارة الأمريكية ومع رئيس الوزراء (بنيامين نتنياهو) للمساعدة في تصحيح القضايا العالقة بعد حرب الأيام الستة" في إشارة إلى حرب1967 التي احتلت فيها "إسرائيل" الضفة و غزة والجولان. 

وأضاف "هناك 3 قضايا ذات أهمية كبيرة، وهي أولا: وضع القدس، وثانيا: وضع مرتفعات الجولان وثالثا: وضع الضفة الغربية". 

وتجنب فريدمان الحديث عن إمكانية إنشاء دولة فلسطينية، وقال "التوازن هو بين الاعتبارات الأمنية وحرية الحركة، وبين الروايات التاريخية والحقوق، ومحاولة مساعدة الاقتصاد في مواجهة اتهامات التطبيع". 

واعتبر السفير الأمريكي أنه في حرب العام 1967 "استعادت تل أبيب الضفة الغربية من الأردن". 

وزعم أن " الأردن احتل الضفة لمدة 19 عاما فقط".

وتابع فريدمان يقول "السؤال هو من يحق له المطالبة بهذه الأرض، هل هي تل أبيب التي تعترف الأمم المتحدة بحقوق دينية وتاريخية لها فيها؟، أو الأردن الذي كان هناك فقط لمدة 19 عاما بدون شرعية، أو الإمبراطورية العثمانية التي غسلت يدها من هذه الأرض، بعد الحرب العالمية الأولى؟". 

وأضاف "الجواب واضح جدا.. إن حق اليهود بالبقاء في الضفة واضح جدا".

أخبار ذات صلة